بعد عودة الحريري من السعودية.. عودة حرارة التحالفات بين القوات والمستقبل

اسبوعان ونيّف وتنتهي مهلة تسجيل اللوائح في وزارة الداخلية، وهي المرحلة الثانية في المسار الانتخابي الطويل، الذي يُشكّل التحالف والتنافس، تمهيداً ليوم الفصل في 6 أيّار، وصولاً إلى السابع من الشهر نفسه، حيث يستريح المتبارون ايذاناً بولادة مجلس نيابي جديد.

مع بدء سريان مهلة العودة عن الترشيحات النيابية التي تنتهي في 21 من الجاري واقتراب موعد إنجاز تسجيل اللوائح الانتخابية في 26 منه، تنشَط الاتصالات في مختلف الاتجاهات لإنجاز التحالفات هنا والتحضير للمنافسات هناك، فيما الجميع ينتظرون استكمالَ ما كان قد بدأه الموفد السعودي نزار العلولا خلال زيارته الأخيرة لبنان، أخيراً، وترجمةَ ما عاد به رئيس الحكومة سعد الحريري من زيارته الأخيرة للرياض.

إقرأ ايضًا: الجنوب الثالثة: سعي لتحالف اعتراضي جامع والفيتوات تطمئن «الثنائي»

قالت مصادر “القوات اللبنانية” لـ”الجمهورية” إنّ “التحالفات الانتخابية بدأت تتبلور وتُحسَم تدريجاً وتباعاً، فبَعد التحالف بين “القوات” و”الحزب التقدمي الاشتراكي” في دوائر الشوف ـ عاليه، وبعبدا والبقاع الغربي، تتّجه الأنظار إلى التصوّر الانتخابي لتيار “المستقبل” الذي سينقله الوزير غطاس خوري إلى معراب والذي على أساسه سيُحسَم التحالف من عدمه مع “المستقبل” أو تحدَّد الدوائر التي يمكن التحالف فيها واستبعاد الدوائر التي لا يمكن التحالف فيها، علماً أنّ التحالف في دائرة بعلبك-الهرمل مثلاً حسِم أساسا”. ورأت هذه المصادر “أنّ معظم القوى ومِن ضِمنها “القوات” تريد حسمَ التحالفات سريعاً لتوضيح الصورة الانتخابية”، وقالت: “إنّ القوات” ستسعى إلى استكمال كلّ الصورة قبل 14 آذار تاريخ الإعلان عن مرشّحيها وبرنامجها الوطني الانتخابي”.

وأشارت “اللواء” أنه أفيد لائحة “القوات” في المتن اصبحت جاهزة وضمت الى الاسماء المعروفة المرشح آرا كيونيان من حزب الرامغافار، فيما بقيت لائحتا النائب الياس المر وحزب الكتائب في المتن غير واضحتين، بعد اتفاق التيار الوطني الحر وحزب الطاشناق والحزب القومي على تشكيل لائحة منهم.
كما ان لائحة “القوات” في بعبدا شبه جاهزة بالوزير بيار بوعاصي بالتحالف مع الحزب الاشتراكي(مرشحه هادي ابو الحسن)، والنائب السابق صلاح الحركة وايلي غاريوس وقد يتحالف معها حزب الكتائب بمرشحه رمزي ابو خالد، وبقي المقعد الشيعي الثاني خاليا حتى الان.

ويتجه تيار “المردة” والحزب القومي وحزب الوعد(جوحبيقة) الى تشكيل لائحة ثالثة في بعبدا، وتردد ان مرشحي المجتمع المدني المحامي واصف الحركة والسيدة الفت السبع واجودعياش وزيادعقل وبول ابي راشد بصدد تشكيل لائحة رابعة.

لكن بعض المعلومات ترجح حصول تغييرات في تحالفات الاحزاب الكبيرة في اللحظة الاخيرة في ضؤ الاتصالات التي ما زالت قائمة بين التيار الوطني الحر و”حزب الله”، والتي سيتأخر البت بها الى حين عودة رئيس التيار وزير الخارجية جبران باسيل من زيارة اوستراليا التي تستمر اربعة ايام، لمعرفة اي خيار يريد لا سيما بالنسبة للمرشح الدرزي هل من الحزب الاشتراكي ام من الحزب الديموقراطي (طلال ارسلان) ام يبقى على مرشحه النائب الحالي فادي الاعور..عدا عن ان “حركة امل” غير متحمسة للتحالف مع التيار لأنه قد يؤثر على الصوت التفضيلي لمرشحيها الشيعة.

وبالنسبة لدائرة الشمال الثالثة لم تثبت اي معطيات بعد على مستوى اللائحتين المتنافستين، لائحة القوات التي تنتظر موقف التيار الحر وتيار المستقبل، ولائحة “المردة” وحلفائه. وستتبلور الامور مطلع الاسبوع المقبل.

ويعلن الرئيس الحريري بعد غد الأحد أسماء مرشحي تيّار المستقبل في كل لبنان، بدءاً من العاصمة بيروت، حيث ستشكل لائحة المستقبل من:
1 – الرئيس الحريري. 2 – الرئيس تمام سلام، 3 – الوزير نهاد المشنوق، 4 – المحامية رلى الطبش، 5 – زاهر وليد عيدو، 6 – ربيع حسونة أو حسان قباني وذلك عن السنّة.
والنائب غازي يوسف والعميد المتقاعد علي الشاعر عن الشيعة، ونزيه نجم عن الارثوذكس، وباسم الشاب عن الأقليات، على ان يتبنى المستقبل ترشيح التقدمي فيصل الصايغ.
أشارت “الشرق الاوسط” أن المسؤولين” في “المستقبل” يتجنبون الحديث عن كيفية خوض المعركة الانتخابية بين التيار و”القوات اللبنانية”، طالما أن قيادتهما لم تحسم خيارها بالتحالف أو الاستغناء عنه، لكنّ مسؤولاً في ماكينة “المستقبل” الانتخابية، أكد لـ”الشرق الأوسط”، أن “الماكينة الانتخابية لم تتبلّغ بأي اتفاق مع أي حزب سياسي، باستثناء الحزب التقدمي الاشتراكي”، مشيراً إلى أن “كل القوى تعيد النظر في مسألة التحالفات، ويبدو أن أغلبية الأحزاب كما نحن في “المستقبل” لها مصلحة في خوض المعركة من دون تحالفات”. وقال: “كل شيء رهن نتائج المحادثات بيننا وبين (القوات) وهذا سيعلن عنه في إعلان اللوائح يوم الأحد”.

إقرأ ايضًا: إقفال باب الترشحيات على 976 مرشحا.. وترقب جوجلة التحالفات

وقال وزير الداخلية نهاد المشنوق مساء أمس: ان قانون الانتخاب هو قانون قايين وهابيل، وعنوان قانون النسبية هو نجاح المرشح، ولهذا كل مرشح سيضع مصلحته أولا.  وفي حديث الى برنامج كلام الناس الذي يقدمه الاعلامي مرسيل غانم من قناة LBC، قال المشنوق ان قانون الانتخاب الجديد كأنه يقول ان مصلحة المرشح فوق كل اعتبار وينطبق عليه قول الرئيس الحريري زيّ ما هي. ومشكلة القانون هي في الدوائر التي فيها عدد من المرشحين الكبار، وسيؤدي ببعض الأحزاب الى التحالف في دوائر محددة والتخاصم في دوائر أخرى.
وأكد وزير الداخلية انه من المبكر الحديث عن التحالفات الانتخابية، ولكننا سنعلن أسماء المرشحين الأحد، مضيفا انه كوزير وكمرشح وكعضو في تيار المستقبل عنواني هو التصويت لصالح الدولة العادلة والممسكة بكل مفاصل الادارة.
ودعا المشنوق المواطنين للتبليغ والادلاء بأي ملاحظات أو معلومات في سياق الأموال التي تدفع في الانتخابات.

 

آخر تحديث: 9 مارس، 2018 10:49 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>