جيسيكا عازار لـ«جنوبية»: أحترم من يدعم ترشيحي…ومن ينتقدني

لهذه الاسباب أقدمت الإعلامية جيسيكا عازار على الترشح للإنتخابات النيابية؟

أعلنت احدى نجمات الاعلام مذيعة الاخبار في قناة الـMTV جيسيكا عازار ترشّحها للانتخابات النّيابيّة في المتن الشمالي عن المقعد الأرثوذكسي على لائحة حزب القوات اللبنانية

وقالت عبر صفحتها الخاصة “تويتر” “لقد تقدمت اليوم بأوراق ترشحي للإنتخابات النيابية عن مقعد الروم الأورثوذكس في المتن الشمالي”، مشيرةً إلى أنّ “المسؤولية الملقاة على عاتقي كبيرة، ولكنني أثق بإرادة اللبنانيين بالتغيير الفعلي، وبإعطاء الفرصة لجيل يحمل الكثير من الأحلام والتطلعات إلى المستقبل”.

اقرأ أيضاً: جيسيكا عازار…لماذا منعتها mtv من «الهواء»؟

مضيفةً ” ان يرشحني رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، فهذا دليل على أن خيار القوات لدعم الشباب والمرأة لا تخطئه عين، وليس شعارًا انتخابيًا إنه تحدي والقوات حزب التحديات”.

في هذا السياق أكّدت الإعلامية جيسيكا عازار في اتصال مع موقع “جنوبية” أن”هناك فرصة حقيقية للتغيير ونحن كشباب ونساء علينا المشاركة بهذا التحديَ وبهذه الإنتخابات، بإعتبار اننا لا نستطيع التغيير إن كنا موجودين في المنزل”.

مضيفةً” في أي لُعبة هناك ربح وخسارة ولكن قيادة اللعبة هي التي تعطي الامل للربح وليس الجلوس في المنزل”.

ورداً على سؤال حول إن كان الجسم الاعلامي في لبنان بحاجة لتمثيل نيابي فقالت عازار”ليس فقط الجسم الاعلامي في لبنان بحاجة لتمثيل النيابي بل عنصر الشباب والنساء في لبنان بحاجة لتمثيل النيابي”.

مشرة إلى انه” في آخر دورة قد أُقيمت أي منذ 9 سنوات كان هناك 15 امرأة مترشحة للنيابة أما اليوم فهناك 111 إمراة ما يعني ان هناك أشخاص بدأوا يؤمنون بدور المرأة ويفتحون لها المجال بأن تخوض المعترك السياسي وان تُثبت نفسها، ونحن كشباب كل ما نريده هو تشجيع ودعم بعضنا”.

وفي سؤال آخر حول زملائها في اللائحة التي سوف تنضم إليها وعن خصومها فقالت عازار “هي لائحة تجمع عددا من المستقلين المدعومين من قبل القوات اللبنانية إضافة إلى الحزبي إيدي أبي لمع الذي هو عضو بالقوات اللبنانية”.

متابعة”كل من لا يريد الخير والتقدم للوطن وكل من ليس لديه مشروع حقيقي للوطن ولا يُفكر بشباب لبنان ومستقبلهم سيكون خصمي”.

اقرأ أيضاً: حرب بين جميل السيد والسيدة الجميلة

هذا وكانت قد ردت عازار عبر حسابها الخاص “تويتر” على الإنتقادات التي تعرضت لها حول ترشحها عن المقعد الارثودوكسي في المتن، قائلة” كثُرت الإنتقادات من قبل إعلاميين بعضهم زملاء وبعضهم أساتذة لي في المهنة … والجامعة. وكثر “سعاة الخير”! الذين يحاولون الإيحاء بأنني مقصودة ببعض تلك الانتقادات. لذلك أحب أن اقول إنني سواء كنت مقصودة أم لا، فأنا تحت سقف النقد ومع النقد الذي أعتبره أساس الحرية”.

وختمت عازار” أكن احتراما كبيرا لكل من يدعمني أو يوجه لي نقدا، خصوصا من الوسط الإعلامي. فنحن أبناء مهنة، أساسها الحرية، والحرية ليست “بوفيه” ننتقي منها ما يرضينا”.

آخر تحديث: 8 مارس، 2018 1:09 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>