نجاح باهر لأوبرا عنتر وعبلة في عرض غير مسبوق احتفت به الرياض

في تظاهرة فنية ثقافية عابقة بسحر الصحراء وأصالة التاريخ، وسابقة هي الأولى من نوعها في المملكة العربية السعودية، استضاف مركز المؤتمرات في جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن في مدينة الرياض عرضين متتاليين لأوبرا عنتر وعبلة في 23 و24 شباط، في اطار سلسلة فعاليات ثقافية أطلقتها الهيئة العامة للترفيه في السعودية.

وتألق 120 فناناً وعازفاً من لبنان ومصر وبيلاروسيا بقيادة المايسترو المصري العالمي ناير ناغي في تقديم أوبرا عنتر وعبلة – للكاتب الدكتور أنطوان معلوف والتأليف الموسيقي للمايسترو مارون الراعي- مستعيدين قصة الحب الأشهر في التاريخ العربي. وتروي سيرة عاشقين متيمين تحديا الفوارق الطبقية وتفوقا على الصراعات القبلية.

ونجحت أوبرا عنتر وعبلة في نقل الجمهور الذي أظهر تفاعلاً لافتاً، وقاطع العرض مراراً بالتصفيق بما يخالف أصول حضور العروض الأوبرالية، الى جو فريد من نوعه انسابت فيه جمالية الشعر العربي مع الموسيقى السيمفونية الأوبرالية.

ويشكل عرض أوبرا عنتر وعبلة بدعم ورعاية الهيئة العامة للترفيه في السعودية، وتنظيم شركة تايم إنترتاينمت بالشراكة مع الجمعية السعودية للحفاظ على التراث، نقلة نوعية في المشهد الثقافي الفني لكونه أول عرض أوبرالي تستضيفه السعودية، عدا عن كون عنتر وعبلة أول أوبرا باللغة العربية انطلقت من لبنان الى العالم.

أوبرا عنتر وعبلة في الرياض

 

ويأتي هذا العرض في اطار سلسلة فعاليات ثقافية فنية غير مسبوقة تنظمها الهيئة العامة للترفيه. ويشكل قطاعا الترفيه والسياحة حجر الأساس في “رؤية 2030″، الخطة الاقتصادية التي طرحها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والتي تهدف الى تنويع الاقتصاد في السعودية.

وقال مدير مؤسسة أوبرا لبنان المنتجة لأوبرا عنتر وعبلة رجل الأعمال فريد الراعي، إن هذه الأوبرا تحمل الى العالم القيم العربية النبيلة كالسمو والشهامة والفروسية، وتطل بمشهدية ساحرة على ايقاع ألحان شرقية متآلفة مع توزيع عالمي وغناء أوبرالي يحيي جمال اللغة العربية المتقنة.

وأبدى فخره بالنجاح الباهر للعرضين في الرياض، متمنياً أن يكونا مقدمة لتعاون مقبل، لا سيما مع اعلان المملكة نيتها تشييد دار للأوبرا، في خطوة من شأنها أن تعلي من شأن الأوبرا باللغة العربية في المنطقة العربية والعالم.

إقرأ أيضاً: أوبرا «عنتر وعبلة» مغامرة لبنانية في زمن الانهيار العربي

وقال المدير الفني لأوبرا لبنان المايسترو مارون الراعي إن عرض الاوبرا “لم يكن مجرد احتفالية فنية ثقافية في المملكة بل نقطة تحول في مسار الثقافة والفن في العالم العربي، بعدما تمكنت اللغة العربية من دخول فن الأوبرا العالمي بجدارة واستحقاق”.

وتألق الفنان اللبناني وديع أبي رعد في البطولة بدور عنتر الى جانب السوبرانو المتميزة لارا جوخدار بدور عبلة، عاشقان يعيشان حبهما في خضم الصراعات بين قبيلتي عبس وطي أبعدتهما الفوراق الطبقية واللون قبل ان يوحدهما الحب وينتصرا به.

وإلى جانب بطلي الأوبرا، تألق عدد من مغنيي الأوبرا البارزين في لبنان بينهم الباريتون مكسيم شامي والتينور بيار سميا والباص رالف جدعون والسوبرانو منى حلاب والتينور شربل عقيقي.

أوبرا عنتر وعبلة في الرياض

وأعلنت الشركة المنظمة تايم إنترتاينمت نفاذ تذاكر العرضين، فيما احتل وسم عنتر وعبلة بالرياض قائمة التغريدات في السعودية ليومين متتاليين. ونشر الحاضرون من جمهور واعلاميين سعوديين تغريدات وتعليقات أشادت برقي فن الأوبرا وعرض عنتر وعبلة للمرة الأولى في السعودية. وردد كثيرون خلال العرض أبيات الشعر العربي التي يتضمنها.

كما واكب العرضان مراسلو وكالات أنباء وصحف عالمية.

يذكر أن أوبرا عنتر وعبلة عرضت في بيروت في تموز 2016 وانطلقت من بيروت الى افتتاح مهرجان ربيع الثقافة في البحرين في شباط 2017، ثم في افتتاح مهرجانات صيف جونية الدولية شمال بيروت في حزيران 2017 .

 

آخر تحديث: 28 فبراير، 2018 11:14 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>