سأنتخب جميل السيد

فاجأنا (…) “حزب الله” بترشيح الجنرال جميل السيد على قوائمها في الانتخابات النيابية اللبنانية المقبلة.
ولو كنت ناخبا لبنانيا سأنتخبه لغير سبب أرجو أن يصدقه القارئ من دون أن يتهمني بالسخرية من المرشح المذكور، الجميل والسيد.
يمتاز جميل السيد بأنه ليس عميلا لإيران وبشار الأسد، فهو عاشق للعروبة ودول الخليج، لدرجة انك لا تستطيع أن تعرف إن كان لبنانيا أو خليجيا، ومن شدة هجومه على حزب الله أصبحنا نخاف على الحزب الإلهي من الاندثار.

إقرأ أيضاً: نجل جميل السيد يغرّد مسيئاً لجعجع وجيسيكا عازار!

حين تولى الجميل منصبا أمنيا في لبنان، حول بلاد الأرز إلى جنة للعدالة والحرية، فتهاجم وأنت آمن آل الأسد في ذروة الوصاية السورية، وإذا هاجمت السلاح غير الشرعي تخشى من قيام “السيد” بمصادرته، والحمد لله ليس في تاريخ المذكور فبركة ملفات لأسباب سياسية أو طائفية، ولم تتلوث يده بالدماء، خصوصا دماء رافضي الوصاية السورية والعمالة لإيران، ولم يسجل عليه ولو لثانية التعامل مع تنظيم القاعدة وأخواتها لخلخلة أمن لبنان والمنطقة، او لتضليل العدالة اللبنانية والدولية، ولا يمكن أن يزعم أحد في كوكب الأرض، فضلا عن لبنان وسوريا، بأنه تعرض لظلم او ضرر من ملاك السماء وحمامة السلام.

إقرأ أيضاً: حرب بين جميل السيد والسيدة الجميلة

قبل أعوام قريبة قبضت السلطات اللبنانية على الإرهابي ميشال سماحة، ومن الطبيعي والبديهي أن لا يكون غاندي الأرز شريكا في هذا الإرهاب، تماما كما أنه بعيد كليا عن أحمد أبو عدس واغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وتفجير كنيسة سيدة النجاة. عشتم وعاش لبنان.

آخر تحديث: 25 فبراير، 2018 4:00 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>