الإحتلال الإقتصادي أخطر من الإحتلال العسكري

كتب الدكتور كامل وزنة على صفحته على الفايسبوك ما يلي..

في آخر إنتخابات نيابية في العام 2009 كان حجم الدين العام ما يُقارب 50 مليار دولار. اما اليوم فان الدين العام قد بلغ 81 مليار دولار أيّ بزيادة 56 %. فهل يعقل ان يكون هناك قانون انتخابي ولا تتغير على الاقل نصف الاسماء.

الكفاءة موجودة، لكن وعي الخطر الاقتصادي والمالي لدى الطبقة السياسية غير موجودة. الموضوع ليس تزفيت الطرقات او اصلاح قطاع الكهرباء او او او… الموضوع هو اخطر!… نحن على أقل من خطوة من الانهيار. تذكروا يا اصحاب السلطة…

ان الامن الاقتصادي يساوي الامن الوطني، وخطر الانهيار الاقتصادي أخطر من خطر الاحتلال العسكري. فهل من يسمع؟

هلا بالانهيار.

آخر تحديث: 24 فبراير، 2018 10:42 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>