«مجزرة الغوطة» تثير الرأي العام العالمي ضدّ نظام الأسد!

انباء المذبحة التي ارتكبها النظام السوري بالتعاون مع الميلشيات الإيرانية والطيران الروسي اكتسحت الصحف العالمية، حيث اتت كل العناوين مرفقة بعبارة "مجزرة" يرتكبها النظام السوري وإستغربت الصحف، الصمت حول الأهوال التي يرتكبها الأسد على مرآى ومسمع العالم.

حتى الان ادت الحملة العسكرية التي يشنها الاسد على الغوطة إلى مقتل 300 مدني، وجرح 500، وتحدثت المراكز السورية المحلية عن سقوط 20 قتيلا إضافيا في الغارات الجوية التي نفذها الطيران السوري على الغوطة أمس (الأربعاء).

صحيفة “الغارديان” البريطانية جاء مقالها حول مجزرة الغوطة الشرقية، بعنوان “مدنيو الغوطة تركوا لمصيرهم”، وتشير إلى تخلّي القوى الإقليمية عن الثوار الموجودين داخل المدينة، ودفع المدنيين الأثمان البشرية الباهظة في جولة الأسد النهائية للسيطرة عليها بعد حديث المصادر عن استعدادات عسكرية ضخمة يجريها جيش النظام لدخول المنطقة المنكوبة.

اقرأ أيضاً: الغوطة…كربلاء العصر

وبدورها لفتت قناة “سي أن أن” الاميركية إلى لجوء الأطباء لإستخدام أدوية طبية منتهية الصلاحية نتيجة النقص الحاد للمستلزمات الطبية.

وكانت منظمة اليونيسف قد اصدرت بياناً رمزياً فارغاً للتنديد بالمجزرة التي يرتكبها النظام في الغوطة، وقال امين عام الامم المتحدة انطونيو غوتيريس ان الغوطة هي الجحيم على الارض.

اما وكالة سبوتنيك الروسية ركزت على رفض المجموعات المسلحة السورية تسليم سلاحها، ما جعل مسار المفاوضات يأخذ منحى تصعيدياً، ونقلت الوكالة تصريح المسؤول الروسي يوري يفتوشينكو الذي اشار إلى ان “الوضع الانساني والاجتماعي والاقتصادي في الغوطة الشرقية يزداد حرجا، وان النداءات التي وجهها مركز المصالحة الروسي الى الجماعات المسلحة غير الشرعية من أجل وقف المقاومة وتسليم الاسلحة وتنظيم وضعها لم تحقق نتائج ايجابية”.

اما صحيفة “ذا صن” فقد تحدثت عن المشهد المروع الذي نقل على الهواء، أثناء إكتشاف احد الصحافيين السوريين أن اقاربه عالقون تحت ركام مبنى دمرته غارات النظام السوري.

موقع “غلوبل أند ميل”، علق على احداث الغوطة “ان من بين المذابح التي إرتكبها النظام السوري على مدى السنوات السبع، فإن مجزرة الغوطة التي إرتكبها في الغوطة، تعد الأسوا والاكثر مدعاة للقلق.

قناة “روسيا اليوم” قالت ان الهدنة التي تحاول اطراف النزاع تطبيقها بطلب من الامم المتحدة يجب ان لا تشمل النصرة وداعش، حيث شدد وزير الخارجية الروسي على ان موسكو لن تقبل بهدنة مع اطراف ارهابية او داعمة للإرهاب.

قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف إن المسؤولية عن التطورات الأخيرة في منطقة الغوطة الشرقية تتحملها أطراف تدعم الإرهابيين هناك وليس روسيا وشركاءها.

وتعليقا على الاتهامات الموجهة إلى موسكو من جانب واشنطن بشن هجمات على المدنيين في الغوطة الشرقية قال بيسكوف اليوم الخميس: “إن المسؤولية عن الوضع في الغوطة الشرقية يتحملها من يدعم الإرهابيين الذين لا زالوا متواجدين هناك حتى الآن. وروسيا وسوريا وإيران ليست ضمن هذه المجموعة، إذ تخوض هي بالذات صراعا بريا صعبا ضد الإرهابيين في سوريا.

آخر تحديث: 22 فبراير، 2018 4:54 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>