العلامة محمد حسين الحاج: لا بدّ من تحقيق شروط تساعد الزواج المُبكر

الزواج المبكر أمر يقلق العديد من المجتمعات، وابرزها المجتمعات العربية.

أكد، العلامة الشيخ محمد حسين الحاج، في إحياء ذكرى الصديقّة فاطمة (ع) أن “الإحياء ليس فقط شعارات لإقامة المجالس والبكاء، لإن مقام الزهراء (ع) أعلى وأعظم من أن يُختصر في المجالس، وعلينا أن نعود إلى حياتها التي كرست لنا كل معاني الأخلاق والتربية والجهاد والصبرعلى الأذى أمام الحقد والطمع والظلم”.

إقرأ أيضا: الشيخ الحاج: ما قاله نصرالله حول الزواج المبكر غير مُثبت شرعا

وتابع سماحته، قائلا “نحن لا زلنا نعيش المحن والآلام التي بدأت منذ أيام الصديقّة(ع)، وندعو إلى دراسة معمّقة لإسحضار سيرتها )ع) إلى حياتنا ومجتمعنا الحالي، وإلاّ فلن نصل إلى نتيجة من خلال الذكرى فقط، ونقول أنها (ع) قد تزوجت وهي في سنّ مبكر، وقضت شهيدة، وهي في سنّ مبكر، ونقول أن الزواج المبكر أمرٌ محبوب عند الله، ولكن لا بدّ لنا من تحقيق الشروط التي تهيئ وتساعد هذا الزواج، وإلاّ يكون ضرره أكثر من فوائده. وقد يُحَرم الزواج المبكر في بعض الأحيان، لأن الأصل فيه الإستحباب. لذا ندعو الجهات التي تسعى لتنظيم ذلك إلى فهم حقيقة التشريع، وحقيقة المجتمع، الذي نعيش فيه حتى نتمكن من تطبيق هذه الموضوعات في أيامنا هذه”.

إقرا ايضا: الشيخ محمد حسين الحاج: لسنا كانتونا شيعيّا.. ونتفاعل مع بيئتنا

وختم العلامة محمد حسين الحاج، قائلا “أننا نشجّع الزواج المبكر، بشروط تحفظ الفتاة والشاب، ضمن أُطرٍ مدروسة ومنظمّة، بحسب ما يتطلبه الوضع. وما يتم التعرّض فيه فإننا نطلب من أهل الحل والعقد والمثقفين ترك حرية الأديان وحرية التعبير الديني مع إحترامنا وتقديرنا لآراء الآخرين”.

آخر تحديث: 22 فبراير، 2018 3:43 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>