انتخاب أم انتفاخ

بدأ موسم اعلان ما يُسمى اللوائح الانتخابية وبدأت الزعامات المنتفخة تظهر تباعاً لتقدم نفسها بالدرجة الاولى كصاحبة لائحة اي صاحبة قرار وموقع ثم تقدم للناس اسماء مرشحين في معظمهم دون اي كفاءة تُذكر وفِي معظمهم وجوه عفّ عليها الزمن دون ان تعفّ هي عن الناس. الملاحظ ان كل هؤلاء موجودون في المراكز الهامة منذ عقود ولَم يحصد منهم البلد سوى الكوارث والتخلف وانهيار الدولة والاقتصاد ورغم ذلك لا يخجلون من عدم تقديم اي برنامج سياسي او برنامج اصلاحي. فقط يطرحون شعارات ممجوجة ومطروحة دون تنفيذ منذ عقود ولا يستفيقون عليها الا في مواسم الانتفاخ الزعاماتي. لا نجد في هذه الأيام العصيبة على المواطن من كثرة الشعارات الكاذبة والزعامات الكاذبة سوى ان نعيد الى الاذهان بضعة ابيات شعر لشاعر عاملي جنوبي هواه وطني ناضل ضد الزعامات والاقطاعيات ولَم يعش ليرى الميليشيات والوصايات وأزلام الوصايات: الله عونك يا جنوبُ فكلّما ودّعت نائبةً لقيت نوائبا/ ما ان أزحت الأجنبي ونيره حتى رأيت سواه فوقك راكبا/ تقتات في دمك المُراقِ عصابةٌ سمُنت ونمتَ على المذلة ساغبا. يبقى للبنان وبالأخص للجنوب شعراؤه أماالزعامات والميليشيات فهي لغيره.

آخر تحديث: 21 فبراير، 2018 1:22 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>