الخروج من العتمة

منذ سنة 1978 وحتى هذه اللحظة وأنا لم أترك هواية القراءة بوصفها أعظم هواية في حياتي في الكتب الدينية وفي الكتب الإنسانية التي أنتجها عباقرة في عالم المعرفة الإنسانية، وأستطيع القول بأنني قرأت على مدار هذه الفترة أكثر من ألفي كتاب، وكتبت مئات المقالات في الصحف والمجلات اللبنانية، وحاورت وخطبت وحاضرت في مساجد وحسينيات ومراكز وجمعيات ونواد وصالونات فكرية في مشارق الأرض ومغاربها.

بعد كل هذه التجربة الطويلة التي بكينا فيها وضحكنا وتطرفنا فيها واعتدلنا، وَجِعْنا فيها وشبعنا، وانتصرنا فيها وانهزمنا، وأطعنا فيها وعصينا، وتكرمنا فيها وبخلنا، وأحسنا فيها وأسأنا، وتواضعنا فيها وتكبرنا، وكذبنا فيها وصدقنا، وأصبنا بها وأخطأنا، وأيقنا بها وشككنا، وسُجِنَّا بها وتحررنا، ومرضنا بها وشُفِيْنا، ومارسنا فيها الرياء والشفافية، بعد كل هذه التجربة الطويلة في هذا الدنيا المؤلمة والمفجعة والمبكية والعجيبة الغريبة المريبة وجدت وأيقنت بأن الحياة لا يمكن ومستحيل أن تستقيم وتعتدل إلا إذا نجحنا وأفلحنا في تقليد الذين نجحوا وأفلحوا في بناء دولة القانون الدولة المدنية الديمقراطية العلمانية الحديثة، دولة المواطنة دولة حيادية أمام الأديان لا مع الدين ولا ضد الدين التي وحدها حصريا تفتح الطريق للعقلاء الراغبين الحالمين بدولة العدالة والقسط والقيم الإنسانية ومبادئ حقوق الإنسان، ولم يُنِْزل الله تعالى الكتب ولم يبعث الأنبياء إلا ليقوم الناسُ بالقسط والعدل وما أعظمها من آية وأعمقها في كتابه الحكيم  {لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بالقسط}.
فعين الحكمة وعين الصواب أن نقلد الذين نجحوا في بناء دولة القانون والدستور والمؤسسات الدولة العلمانية الديمقراطية بأن نستورد آلياتهم وقواعدهم وأفكارهم في العلوم السياسية كما نستورد منهم العلوم الطبية والهندسية والفيزيائية والتكنولوجية و و و و الخ، لِنُخْرِج بها شعوب العالمين العربي والإسلامي من عتمة الفقر والظلم وظلمات وظلام الإستبداد الذي يفرخ كل الأمراض والأزمات الخطيرة، ونساهم في تطوير الحضارة الإنسانية التي نعيش عالة عليها وأصبحنا نحن المسلمين مصدر خطر على إنجازاتها وعلى أمن مجتمعاتها.

 

آخر تحديث: 21 فبراير، 2018 9:10 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>