إسرائيل تبني جداراً بحرياً عبر اسطول ساعر 6

على الرغم من سرعة الحكومة الإسرائيلية تحسين أداء اسطولها الحربي، إلا ان قرارها الجديد بتزويد سفنها الحربية بمنظومات دفاعية لتعقب الصواريخ بهدف حماية ثروتها النفطية، سيباشر تنفيذه مطلع عام 2019، ما يقلص نواية إسرائيل لشن هجوم على حزب الله في اعقاب العام الحالي، المتوعد بتدمير منشآتها النفطية.

ونقلت صحيفة “جيروزاليم بوست” اخر مستجدات صفقة فرقاطات لإسرائيل من ألمانيا، ويبدو أن السفن على وشك الإنتهاء من بنائها، وستصل اول اربعة بوارج إلى إسرائيل مطلع عام 2019، على ان تصل البقية عام 2021.

وقد بدأت ألمانيا تشغيل أربع سفن حربية إسرائيلية جديدة ستستخدم للدفاع عن حقول الغاز الطبيعي ومياهها الاقليمية حسب الصحيفة، وعلق قائد البحرية الاسرائيلية الجنرال ايلي شارفيت لصحيفة “جيروزاليم بوست” بالقول ان “ساعر 6 ركيزة الجدار البحري للجيش الإسرائيلي”.

إقرأ ايضًا: لبنان يحظى بدعم دولي لتع لبنان يحظى بدعم دولي تجاه تهديدات اسرائيل النفطية
واضاف شارفيت “في السنوات الاخيرة ذهبت إسرائيل لتعزيز تفوقها البحري ضمن رؤية أمنية واضحة”. تتسم البوارج الجديدة بمواصفات عالية الجودة، إذ يبلغ طولها 90 متراً، وتتسع لسبعين عسكرياً، وتصل سرعتها إلى 45 كيلومتر في الساعة. وقال شارفيت أن ميزة ساعر 6 “قدرتها على الهجوم والدفاع في الوقت نفسه”، متمنياً لو ان السفينة متواجدة لديهم في الوقت الراهن.

وتبلغ واردات اسرائيل التجارية القادمة من البحر حوالي التسعين بالمئة، ومساحة بحرها حوالي 44 ألف كيلومتر مربع، اي ضعف حجم الكيان. وتضيف الصحيفة العبرية “سيتم استخدام البوارج الجديدة لحماية منصات الغاز، التي تؤمن 75% من كهربائها.”

ووفقا للجنرال الاسرائيلي، ستقوم إلى جانب الرقاطات، قوارب بحرية صغيرة بدوريات في المياه الإقليمية الإسرائيلية، وفي حال الحرب، ستقف كل فرقاطة إلى جانب المنشآت النفطية لمنع إستهدافها من حزب الله.

وقال الضابط “نحن نعتقد ان حزب الله لديه القدرة على ضرب اي بقعة في مياهنا”، موضحا انه في حين ان المجموعة اللبنانية ليس لديها اي قدرة بحرية، ولكن لديها صواريخ بعيدة المدى، بما في ذلك صواريخ باليستية دقيقة.

وقد ازداد التوتر مع لبنان في الايام الاخيرة ونشر حزب الله منشورات ونشرت شريط فيديو قصير يهدد الدولة العبرية في حال قررت الإعتداء على ثروت لبنان النفطية.

وفى مقابلة لوزير المياه والطاقة والبنى التحتية يوفال شتاينيتز مع وكالة “انباء بنيت” الإسرائيلية قال ان اسرائيل تأمل فى تسوية النزاع دبلوماسيا ولكنها مستعدة للدفاع عن مياهها الاقليمية، حيث لا ينبغي لحزب الله ان يهدد مياهنا الاقليمية ولا يغزوها وفي حال اعتدى سيكون الرد مدمراً واقوى من اي وقت مضى.

ولا تقف التهديدات على المصالح النفطية الاسرائيلية عند حدود حزب الله، فحركة حماس بإمكانها ضرب العمق البحري الاسرائيلي من قطاع غزة المحاصر.

إقرأ ايضًا: إسرائيل تتأهّب وأميركا مستعدّة للوساطة حول الجدار الفاصل و«البلوك 9»
في مقال لموقع “تايم اوف اسرائيل”، فإن حماس غير قادرة على الحصول على اسلحة متطورة كحزب الله بسبب الحصار، إلا ان المرجح حصولها على صواريخ صينية من نوع “سي 802″، و “سي 704”. وتعتقد الاجهزة الاستخباراتية الاسرائيلية ان حماس تطور ايضاً قدراتها البحرية من خلال الزوارق الصغيرة السريعة وتأليف وحدات الكومندس البحرية.

 

آخر تحديث: 10 فبراير، 2018 11:13 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>