حزب الله يخترق الأراضي والممتلكات في الرميلة ويمد شبكة اتصالاته

ماذا يحدث في بلدة الرميلة؟ وما قصة شبكة الاتصالات التابعة لحزب الله؟

تفاجأ أهالي بلدة الرميلة – قضاء الشوف، بفريق تقني يعمل على إمداد شبكة اتصالات تابعة لحزب الله في البلدة دون الرجوع لا إلى بلديتها ولا إلى الفعاليات.
وفي التفاصيل التي حصل عليها موقع “جنوبية” من مصادر في البلدة، فإنّ وزارة الطاقة والمياه تعمل على تمديد قساطل لمياه الشفة منذ ثلاثة شهور، إلا أنّ المفاجأة كانت يوم أمس حينما وجدوا أنّ هناك خطاً ثانياً للإمدادات.
المصادر توضح أنّ فريق العمل المكلف بمد الشبكة الثانية لم ينفِ أنّ الشبكة تابعة لحزب الله، وأنّ اتصالاً قد ورد إلى المجلس البلدي من أحد القيادات التابعة للحزب شدد فيه وبحزم على متابعة إمداد الكابلات في الرميلة وعدم عرقلة العمال.

اقرأ أيضاً: بالتفاصل: مسؤول حزب الله يطلق النار على شابين في عرمون

هذا وتتساءل المصادر، عن الهدف من هذه الشبكة التي ستمر بين البيوت والمنازل؟

في هذا السياق أكّدت عضو المكتب السياسي في حزب الكتائب اللبنانية المحامية ريتا بولس لـ”جنوبية” صحّة المعلومات المتعلقة بشبكة حزب الله، موضحة أنّهم في البلدة قد تأكّدوا من الموضوع حينما رفعت الريغارات بعد الانتهاء من إمداد شبكة المياه، ليتبين أنّ هناك خط إمداد ثاني، مضيفة “حينما سألنا عنه، عرفنا أنّ أحد القيادات التابعة لحزب الله قد طالبت بعدم المساس به”.

اقرأ أيضاً: نزاع عقاري بين بنت جبيل وعيناتا فاقمه تدخّل «حزب الله»

وأوضحت بولس أن أعضاء فريق العمل على الأرض قد أكّدوا من جانبهم أنّ خط الإمداد الثاني تابع للحزب ولم ينفوا، بل على العكس طالبوا بعدم الاقتراب منه، بحجّة أنّ المعنيين على تنسيق مع وزارة الطاقة والمياه.
لافتة إلى أنّ كلّ ما تبقى حالياً هو مد الكابلات فقط.
وفي الختام طالبت المحامية ريتا بولس من وسائل الإعلام متابعة هذا الملف، مشيرة إلى أنّه على الأرجح سيكون هناك تحركات ميدانية.

آخر تحديث: 8 فبراير، 2018 4:04 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>