روسيا غاضبة بعد خسائرها في سوريا…وتتهم أميركا

ساور روسيا شكوك حول استهداف طائراتها وقواعدها العسكرية في الفترة الاخيرة في سوريا، فثلاث ضربات تلقاها الجيش الروسي بأقل من شهر لا تبدو مصادفة.

في ادلب اسقط فصيل “هيئة تحرير الشام” طائرة سوخوي روسية، ووجهت الصحف والعسكر الروس الاتهام بالحادث إلى الاميركيين. نفت اميركا على لسان المتحدثة بإسم وزارة الخارجية الاميركية هيذر ناوت ان تكون قد منحت الهيئة اية اسلحة مضادة للطائرات او صواريخ تستهدف الطائرات محمولة على الكتف، وقد أشار الرد الأميركي إلى ضرورة حل الصراع السوري عبر مؤتمر جنيف، ودعا موسكو الى الالتزام بوعودها، والالتزام بالمسار الدولي، وليس عبر منصات اخرى، بإشارة إلى منصة سوتشي التي تسعى روسيا إلى تعزيز موقعها كمكان لحل النزاع السوري الدامي.

ورأت التحليلات الصحفية الروسية أن ما اوردته وزارة الخارجية الاميركية وتلميحاتها حول جنيف، يشير بشكل مبطن إلى تورط الجيش الاميركي بالموضوع دون تبني ذلك. نيّة أميركا في إزعاج الروس ظهرت مظلع شهر كانون الأول الماضي، حين هاجمت جهة مجهولة عبر طائرات بدون طيار لقاعدة حميميم وقاعدة روسية اخرى في طرطوس ورجحت المصادر ان تكون بعض الطائرات الروسية قد تضرت بسبب الهجوم. وتحدثت صحيفة “نيويورك تايمز” عن تحليق طائرات اميركية على مستوى منخفض فوق قواعد روسيا في سوريا، قبل الهجوم بساعات معدودة.

إقرأ أيضاً: «قوة الامن الحدودية»: اميركا تتحدى تركيا وروسيا في سوريا

أفادت وكالة “اي ام ان” المقربة من روسيا، بأن طائرات من نوع “بي أم بوسيدون” كانت تقوم بمهمة دورية فى المنطقة بين قاعدة هميميم الجوية الروسية وقاعدة طرطوس البحرية الروسية، بالتزامن مع الهجوم الذي نفذته 13 ائرة بدون طيار على القواعد الروسية، ورجحت المصادر الروسية ان تكون الطائرات قد تلقت توجيهاتها من الاميركيين بشكل مباشر.

وقالت روسيا، ان بعد تحليل الجيش الروسي لطائرات المسلحين، تبين أن العملية بحاجة إلى “ملاحة دقيقة، عبر القمر الصناعى والتحكم عن بعد “. بينما نفى البنتاغون اتهامات روسيا، فقال ان بإمكان المسلحين الحصول على هذا النوع من المضادات للطائرات من السوق العسكري المفتوح امام الجميع.

إقرأ أيضاً: وزير الخارجية التركي: على إيران وروسيا إدراك واجباتهما في سوريا ووقف الانتهاكات

اما موقع “غلوبل للأبحاث” أن الطائرة الروسية أسقطت بصواريخ موجهة عبر الاقمار الإصطناعية، بينما قال “يني سافاك” الموقع التركي،ان البنتاغون وراء إسقاط الطائرة الروسية في سوريا، مشدداً على ان روسيا تعرف الجهة المتخفية خلف الحادث.

ومن المتوقع ان تؤدي حادثة إسقاط الطائرة الروسية الى المزيد من التصعيد مع الجيش الاميركي العازم على إعادة ضبط إيقاع اللعبة في سوريا وخلط اوراق روسيا وتركيا وايران، خصوصاً ان المؤشرات ايضاً تشير إلى اميركا بأنها الجهة المسؤولة عن تدمير الدبابة التركية على الحدود السورية التركية بصاروخ “تاو” أميركي، وبذلك تكون أميركا قد باشرت بتوجه عسكري جديد في سوريا ستظهر نتائجه في المستقبل.

آخر تحديث: 5 فبراير، 2018 3:16 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>