الجديد ترد على الـ«NBN» وتهاجم الـ«mtv»: صحافة خارجة من مجاري الصرف الصحّي!

ردّت قناة الجديد في مقدمتها الإخبارية الموقع بقلم مديرة قسم الأخبار مريم البسام على ما جاء يوم أمس في مقدمة الـnbn من كلام لذاع بحق القناة ورئيس مجلس إدارتها تحسين خياط:

“عملاً بثوابتِ الوزير سليم جريصاتي ودعوتِه إلى الامتثالِ للقضاء قررّت قناةُ الجديد الالتزامَ بهذا السقف وتقديمَ دَعوى قضائية ضِدَّ محطة الـnbn لما ساقتْه من اتهاماتٍ مباشرة طاولتْ رئيسَ مجلسِ الإدارة تحسين خياط في نشرتِها المسائية يومَ أمس واستكملت في جزئها الثاني اليوم  وعلى الأغلب فإنّ القضاء إذا رَفضها مضموناً سيُضطرُ إلى قَبولِها شكلاً لكونِها قد سَجّلتْ سابقةً في تاريخِ الصِحافة الخارجةِ استثنائياً من مَجاري الصَرْفِ الصِحي ونَكتفي بهذا القَدْرِ لأن الأنباءَ الواردة سابقاً عن فِرارِ عشراتِ المجانين من مُستشفى دير الصليب في جل الديب قد ثَبَتَتْ صِحتُها وهم انتَشروا واستَولَوا راهناً على محطةٍ تلفزيونية وسيطروا على نشرةِ أخبارِها وهذا لا يَنفعُ معَهُ أيُ رَدّ. محطةٌ تُمارِسُ الجنون وأخرى تَتواطأُ معَها الدولةُ على أموالِ الدولة وفي آخِرِ ما توصّلت إليهِ العمليةُ الرِضائية بينَ وزيرِ الاتصالات جمال الجراح واستديو فيجن المملوكةِ من آل المر تِسعونَ في المئة حسوماتٌ أجراها الجراح لمَوسِم شتاءِ وصيفِ التنازلات ووَفْقَ وثائقِ الجديد فإنّه جرى خفضُ المبلغِ المسروق من تِسعينَ مِليارَ ليرة إلى أربعةِ مِليارات “وكسور” فعن أيِ دولةٍ نتحدّثُ وعن أيِ قضاء؟ وأيِ إعلام؟ واحدٌ يَسرِقُ وآخَرُ “يَنتعلُ” صِفة فالسارقُ بَقِيَ سارقاً وراقصاً في ستديو فيجن والعصفورية تحتلُّ الإعلامَ في ستديو آخر”.

إقرأ أيضاً: خياط: لا البلطجية ولا رئيس البلطجية «قدروا علينا»

آخر تحديث: 4 فبراير، 2018 9:06 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>