«قائد عمليات الجيش الاميركي»: ندعم الجيش اللبناني ونجهّزه ضدّ الإرهاب

في خطوة مميزة نظمت وزارة الخارجية الاميركية حواراً صحافياً عبر الهاتف لمجموعة صحافيين عرب مع قائد القيادة المركزية الجنرال جوزيف فوتيل، المسؤول عن العمليات في مصر والمشرق والخليج وايران ووسط اسيا.

اللقاء الصحافي الذي جمع الجنرال الاميركي مع الصحافيين العرب، جاء بعد ختام جولة قام بها فوتيل إلى العراق وسوريا والامارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية وأفغانستان والاردن.

شدد فوتيل في المؤتمر الصحافي، على أن الولايات المتحدة الاميركية وشركاءها يواجهون تحديات عديدة في المنطقة، مضيفاً “نحن متمركزون في عدد من المناطق لإحراز تقدم كبير في الأسابيع والأشهر المقبلة، وأود أن أتطرق إلى ثلاث نقاط رئيسية في البداية.”

اقرأ أيضاً: معركة «فجر الجرود»: اسلحة جديدة للجيش اللبناني ستفتك بداعش

وقال “يجب تكريم التضحية الهائلة لشركائنا في الكفاح ضد داعش. ضحى الآلاف من قوات الأمن العراقية وقوات سوريا الديمقراطية بحياتهم أو أصيبوا في خلال المعارك لتحرير المدن الكبرى وتحرير أغلبية الأراضي من داعش.”

واضاف ان العنف الذي استخدم ضد تنظيم داعش في مدينة الرقة السورية كان ضرورياً، وان القضاء على التنظيمات الارهابية يحتاج إلى تكاتف جهود الجيوش ومنع حصول اشتباك والحد من سوء التقدير.

وبحسب الاستراتيجية الامريكية، فإن عدم تضافر الجهود سيؤدي إلى عودة داعش في المستقبل، وتناول الجنرال الصراع في افغانستان وباكستان ضدّ حركة طالبان وقال “يجب جلب طالبان إلى طاولة المصالحة وإنهاء هذا الصراع الذي طال كثيراً جداً. يتطلب هذا النهج – هذه الاستراتيجية – الشراكة، ليس من جانب أفغانستان فحسب، بل أيضاً من مختلف بلدان المنطقة، وبطبيعة الحال، باكستان جزء أساسي من هذه الشراكة”.

اما عن دور القوات الاميركية في لبنان التي تدعم الجيش تجهيزا وتدريبا قال فوتيل “لن أدخل في الكثير من التفاصيل حول العمليات المحددة التي ندعمها في لبنان، ولكن دورنا يتمثّل هنا بالمساعدة في بناء قدرات القوات المسلحة اللبنانية ومساعدتها في مكافحتها للإرهاب في مختلف أنحاء البلاد عندما يؤثر عليها من المنطقة، وتحقيقاً لهذه الغاية، علاقتنا بالجيش اللبناني والتي تعود إلى عدة سنوات، لما يقرب من عقد من الزمان، فقد أحدث دعمنا فرقاً كبيراً على ما أظن، والآن فإن القوات المسلحة اللبنانية تقوم بجدارة بمهامها الأمنية في لبنان، فهي مسؤولة عن حماية شعبها، و بالدرجة الأولى حمايته من ويلات الإرهاب.”

وعن العراق وسوريا قال فوتيل، ان القوات الاميركية لعبت دوراً بارزاً في قتال تنظيم داعش فيهما وما زال هنالك بعض الجيوب التي يُعمل على القضاء عليها.

وعن التخوف من ان يسبب الدعم الاميركي للأكراد أزمة مستقبلية مع الجانب التركي قال فوتيل “تركيا حليفتنا في حلف شمال الأطلسي، ونحن نبذل كل ما بوسعنا لتفادي هذا النوع من المواجهة”.

اقرأ أيضاً: لماذا تنّبأ روحاني بنهاية النظام في إيران كما انتهى الشاه؟!

وحول ايران قال الجنرال الاميركي، ان مخاوف جدية تساور اميركا وحلفاءها الخليجيين والعرب حول انشطة ايران المزعزعة للمنطقة، واصرارها على دعم الراديكالية والمنظمات المتطرفة، وضرب الاستقرار البحري عبر استهداف الحركة البحرية في مضيق هرمز.

وتحدث الجنرال الاميركي ايضاً، عن امكانية نشوء تنظيم ارهابي جديد شبيه بداعش قائلاً “شهدنا أنّ المسلحين مثل تنظيم داعش أو القاعدة أو الجماعات المتطرفة الأخرى يميليون إلى الازدهار والانتقال إلى المناطق التي لا يوجد فيها سيطرة للحكومة أو التي تشهد عدم استقرار كبير على الأرض،ونتوقع أن نشهد بروز تنظيمات مثل داعش في أماكن مثل اليمن مع هزيمة داعش في العراق وسوريا.”

آخر تحديث: 1 فبراير، 2018 7:12 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>