صيدا تنتظر وعد بلديتها بمتبقيات نفايات صفر بالمائة!

ما زال ناشطو صيدا البيئيين بانتظار التقرير الذي يعده الخبير البيئي الدكتور ناجي قديح، الذي كلفه محافظ الجنوب منصور ضو بكتابة، التقرير هو حول واقع معمل معالجة النفايات الصلبة في مدينة صيدا، وخصوصاً حول مدى قدرته الاستيعابية وآلية عمله الفعلية، وكان من المتوقع إنجاز التقرير مع نهاية العام الفائت.

أحد الأشخاص وصل بسيارته إلى ساحة النجمة، فتح زجاج شباكه، وسأل أحدهم عن معمل العربي للصابون. أجابه الصيداوي: هل تشم هذه الرائحة المزعجة، ألحقها نحو الجنوب وكلما اشتدت تكون قد اقتربت من هدفك، وعندما تصل إلى مكان ولم تعد قادراً على التنفس، تكون وصلت إلى معمل العربي للصابون الواقع مقابل معمل معالجة النفايات في المدينة.

ويبدو أن ملف النفايات في منطقة صيدا يسير من سيء إلى أسوأ، ففي الأسبوع الماضي رصدت مجموعات شبابية خروج شاحنات محملة بالعوادم جرى رميها في البحيرة الملاصقة للمعمل المذكور، في ظل لا مبالاة من قبل الهيئات المعنية.

وكان رئيس اتحاد بلديات صيدا – الزهراني المهندس محمد السعودي وعد أهالي المنطقة بإزالة جبل المتبقيات والعوادم مع انتهاء العام الفائت، لكن ذلك لم يحصل. وجرى اتفاق وحسب معلومات السعودي، في الاتحاد المذكور على طمر المتبقيات في مطمر صحي في خراج بلدة بقسطا.

إقرأ أيضاً: كيف يعالج مركز صيدا النفايات وينتج الكهرباء

وكانت المفاجأة أن رئيس بلدية بقسطا إبراهيم مزهر نفى حصول مثل هذا الاتفاق في وسيلة إعلامية نشرته قبل أيام. ويقول مصدر مقرب من بلدية صيدا أن أحد رجال الدين البارزين اتصل بالمهندس السعودي مستنكراً إقامة المطمر في خارج بقسطا لأنه يقع على مقربة من مكان سكن رجل الدين وطالبه بإلغاء الاقتراح والبحث عن مكان آخر.

كما أن هيئة متابعة قضايا البيئة في صيدا نظمت اعتصاماً حاشداً في ساحة النجمة في صيدا مساء السبت الفائت للمطالبة بوقف استقبال النفايات من خارج منطقة صيدا، والوصول إلى حلول دائمة لمشكلة المعالجة ومشكلة العوادم. تحدث في الاعتصام أمين عام التنظيم الشعبي الناصري د. أسامة سعد، المهندس بلال شعبان والمهندس نبيل الزعتري.

من جهة أخرى يقول المهندس السعودي ما زلت بانتظار التقرير من الخبير البيئي كي نتخذ الموقف المناسب، لذلك وما زالت الروائح الكريهة تنتشر في الأجواء الصيداوية وصولاً إلى الهلالية وعبرا.

إقرأ أيضاً: صيدا.. بانتظار «حلم السعودي»

والجدير ذكره أن وزارة الصناعة لم تمنح إدارة العمل إذن تشغيل دائم، ويبدو أن وزير الصناعة كان يعطي إذن تشغيل مؤقت لمدة ثلاثة أشهر قابلة للتجديد وهو إذن سياسي: وتحاول الإدارة حالياً تقديم طلب استثمار المنشآت لكن وزارة الصحة رفضت ذلك وسجل الملف تحت إسم طلب إنشاء.

كل ذلك يستدعي الإسراع بإنهاء ملف المعمل لمعرفة القدرة الاستيعابية الفعلية وآلية عمله وما هي خطة الإدارة لمعالجة المتبقيات و التي كانت أعلنت في مطلع عام 2015 أن المتبقيات هي صفر بالماية.

آخر تحديث: 16 يناير، 2018 11:20 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>