مسؤول اميركي: اوباما رفض القضاء على حزب الله

أشار موقع “المنار الحرة” الأميركي إلى تصريح الرئيس السابق لإدارة العمليات الاميركية الخاصة لمكافحة المخدرات ديريك مالتز، بان إدارة الرئيس الاميركي السابق باراك اوباما، خسر فرصة ذهبية للقضاء على حزب الله، بتوصيات سياسية تتعلق بالإتفاق النووي الإيراني.

وقال مالتز، الذي كان يشرف في السابق على ملاحقة ملفات اتجار حزب الله للكوكايين في الولايات المتحدة الاميركية، أنه “لا يمكن للولايات المتحدة الخضوع مرة أخرى للإنحرافات السياسية الخطيرة، التي تسمح لمنظمة إرهابية مدعومة من إيران الإستمرار بعمليات غير قانونية.

وخلال الاستماع إلى شهادته أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الاميركي، أكد مالتز على القول المأثور “الفرص الذهبية تأتي مرة وتذهب”، مشدداً على دور ادارة اوباما في خسارة فرصة التصدي والقضاء على حزب الله.

وأضاف أمام اللجنة أن الولايات المتحدة الاميركية، بحاجة إلى تكثيف تعاون الوكالات الوطنية فيها لمواجهة حزب الله الذي يحقق ملايين الدولارات من غسيل الاموال والإتجار في المخدرات. وقال على حكومة الولايات المتحدة الاميركية، توثيق اللحمة مع الحكومات والوكالات المحلية داخل كل ولاية اميركية لمكافحة حزب الله.

وقد تزامنت شهادة مالتز، مع إعلان القضاء الأميركي مباشرة التحقيق في نشاط حزب الله في الولايات المتحدة الاميركية، واشار بيان وزارة العدل الاميركية إلى أنهم باشروا التحقيق حول اشخاص وشبكات تقدم دعماً لحزب الله، إنطلاقاً من الأراضي الأميركية.

 إقرأ أيضاً: فضيحة الكبتاغون وحزب الله لم تنته فصولا

وقال البيان أيضاً، ان الفريق الذي تم تشكيله لإتمام المهمة من متخصصين في مكافحة تبييض الأموال وتهريب المخدرات، وسيكون مهمتهم تعقب نشاط حزب الله الذي ينشط في القارتين الأميركيتين.

وأعقب البيان حديثاً لوزير العدل الاميركي جيف سيشنز، الذي أكد ان الولايات المتحدة لن تتوانى عن إزالة اي تهديد نحو المواطنين الاميركيين.

 إقرأ أيضاً: حزب الله والمخدرات: تهريب لتمويل حربه في سوريا

وفي مقلب اخر تحدث المستشار السابق في إدارة اوباما ايريك ويمبل، في مقال له نشر في صحيفة “واشنطن بوست” الاميركية، عن ضعف الرواية التي قدمتها صحيفة “بوليتيكو” والتي أشارت إلى تعطيل اوباما لعدد من القوانين التي تكافح حزب الله، وبحسب قوله فإن ادارة اوباما قامت بفرض عقوبات تعد الأقوى ضد حزب الله.

وترجح التحليلات الاميركية ان تؤدي القضية إلى إستدعاء اوباما ومساعديه للإستماع إلى شهادتهم في الملف، خصوصاً ان المسألة تتعلق بالامن القومي الأميركي.

ورجحت صحف اميركية، ان يستغل الرئيس الحالي دونالد ترامب الاجراءات التي اتخذها القضاء الاميركي خصوصا في حال ثبوت تورط الرئيس السابق اوباما مع حزب الله،فان ترامب قد يسعى لتوظيف ذلك من اجل  إلغاء الاتفاق النووي مع ايران بذريعة انه تم عقده بأجواء سياسية اضرّت بمصلحة المواطنين الاميركيين. 

آخر تحديث: 12 يناير، 2018 3:33 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>