هل يرفض شهود يهوه نقل الدم؟

لماذا يحرم "شهود يهوه" نقل الدم؟ وما هي مبرراتهم؟

ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي، بحالة الشابة اللبنانية فرح والتي أصيبت يوم الثلاثاء 26 كانون الأوّل  في حادث سير عند حاجز المدفون، حيث تمّ إسعافها ونقلها إلى المستشفى فيما رفضت عائلتها نقل الدم إليها على الرغم من وضعها الصحي الحرج وذلك لأنّهم “ِشهود يهوه”.

ويحرم “شهود يهوه” نقل الدم، ذلك لكون تعاليم الانجيل “تحرم نقل الدم الى جسم آخر، ودم الخارج من الجسم لا يعود الى جسم آخر”

ومن الآيات التي يعتمدون عليها:

“قول الرب في (تك 9: 3) بعد رسو الفلك: “كل دابة حية تكون لكم طعامًا. كالعشب الأخضر دفعت إليكم الجميع. غير أن لحمًا بحياته دمه، لا تأكلوه”.

إضافة إلى:

  • “كُل إنسان.. في وسطكم يأكل دمًا، أجعل وجهي ضد النفس الآكلة الدم وأقطعها من شعبها، لأن نفس الجسد هي في الدم. فأنا أعطيتكم إياه على المذبح للتكفير عن نفسكم.. وكل إنسان يصطاد صيدًا، وحشًا أو طائرًا يؤكل، يسفك دمه ويغطيه بالتراب.. لا تأكلوا دم جسد ما”.  (لا 17: 10-14)
  • “لا تأكلوا شيئًا من الشحم ولا من الدم”. (لا 3: 17)
  • “احترز أن لا تأكل الدم.. لا تأكله. على الأرض تسفكه كالماء”. (تث 12: 23، 24)
  • “حينما أكل الشعب من الغنيمة دمًا مع اللحم. فأخطأوا إلى الرب بأكلهم على الدم”.  (1 صم 14: 32، 34)

هذا فيما يتعلق بالأيات الواردة في العهد القديم، أما فيما يتعلق بالعهد الجديد فيعتمدون على الوصايا التي وردت في  (أع 15: 28، 29) والتي تقول بـ:

“أن يمتنعوا عما ذُبح للأصنام، وعن الدم والمخنوق والزنا”. وقالوا تعليقًا على ذلك أن أكل الدم تساوى مع ذبائح الأصنام والزنا..”.

 

من هذا المنطلق يرى “شهود يهوه” أنّ إدخال الدم إلى الجسم هو كسر للشريعة الإلهية. فيما يحمل أغلبهم بطاقة موقعة منهم تؤكد أن “لا نقل دم”.

ويشددون أنّه لا يحق للأطباء أن يخالفوا هذه الرغبة فالإنسان برأيهم هو “سيد جسده”، وأنّ على الطبيب أن يبذل كل جهده في العلاج باستخدام الطرق البلديلة عن نقل الدم.

 

 

 

 

يذكر أنّ “شهود يهوه” يحرمون أيضًا نقل الأعضاء وزرعها.

إقرأ أيضاً: ابنة العشرين عاماً تصارع الموت في المستشفى.. وعائلتها ترفض نقل الدم إليها لإنقاذها!

آخر تحديث: 28 ديسمبر، 2017 10:53 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>