مؤهل لبناني يبتز سورية جنسياً على معبر حدودي

هذا ما حدث على أحد المعبر الحدودي.

كتب الصحافي فداء عيتاني عبر صفحته الخاصة فيسبوك:

ؤهل بنجمة واحدة من جهاز الامن العام يستبيح لنفسه اغتصاب نساء والتحرش بهن في مركز عمله الحدودي.
بالامس وصلتني هذه الرسالة من سيدة اعرفها، اعيد نشرها كما هي من دون اي تعديل.
(طبعا تم تأكيد معلومات السيدة من خلال عدة امور اضافية قدمتها وهوية المؤهل معروفة)

رجعت من لبنان الاحد بالليل بتاريخ 12/17 وصلت الحدود وكنت مأخرة كم يوم عن موعد رجعتي المفروض انو ارجع في 14 الشهر لكن مرضت واضطريت ابقى ..المهم سألت الشوفير لي راجعة معو انو شو ممكن يصير اذا تأخرت قلي بس وصلتي بدلك بتروحي عالشباك لي بأشرلك عليه بمددلك وبعدها بتختمي وبتمشي شغلة خمس دقايق مو اكتر ..فتنا لجو ..ورحت عالشباك فعلا ..قلي عنصر بدو ياكي الضابط المناوب جوا فوتي لعندو..قلت اكيد رح يسألني ليش تأخرت بالرجعه
وفعلا كان اول سؤال ليش مآخره وهو عم يطلع فيي من فوق لتحت ارتبكت منو وقلتلو كنت مريضه .سالني باي منطقة كنتي قلتلو بالكسليك ..جاوبني كيف الكازونهات لي سهرتي فيا عجبتك؟
قلت انا مارحت على هيك اماكن انا كنت عند جماعة اصدقاء الي
قلي مو معقول كل هالجمال والشكل السكسي مابتروحي ولابتسهري.
قلتلو طيب هاد لي صار ..وبس
قلي اخر سؤال وبمشيكي ..انتي بتحبي السكس كيف بتبسطي الزلمه لي معك ..
سكتت وتفاجأت بهيك سؤال ..قلتلو ماعندي جواب ومشيني اذا بتريد تأخرت
قلي شو الشغله هيك مفكرة تمشي ..
هون الكلمة وقعت علي متل الصاعقة وتجمدت بأرضي وخفت كل لي فكرت فين بهاي اللحظه ولادي ..انو اذا انا صرخت ضربتو بعدتو شو ممكن يصير ماكنت بعرف شو ممكن يصير لكن كنت متخيلة اسوء النتائج انو يزتوني بسجن تحت اي تهمه هاد التفكير لي اجاني بس
وقف وقرب علي وكان شكلو متل الشيطان بشع بكل ملامحو ماعم اسمع غير نفسو وشم ريحتو النتنه مد ايدو عاصدري وفوت ايدو التانيه جوا بنطلوني حاولت ادفشو عني وقلتلو بعد عني .قلي اوعى تعلي صوتك بصير شي مابيرضيكي ..
قلت لحالي فعلا متل ماتخيلت مافيني اعمل شي مابقدر صرخ ودافع عن نفسي مابقدر اضربو واصرخ بوجهو وقلو تفووو عليك بلا شرف واخلاق الله ياخدك كل هاد تمنيت سويه بس ماقدرت غير انصاع الو خوف وقهر
وهون لفت الدنيا فيي مرة تانيه ..صرت ابعدو عني وشلو ايدو كلما بدو يمدا قلي هيك بدك تعذبيني ..بزعل ماشي قلتلو الله يوفقك خليني روح بدي ارجع لعند ولادي ..جاوبني شغلتنا مو مطوله
درلي وجهي عالحيط وصار يقرب جسمو عاجسمي ..قلتلو الشوفير ابن عمي هلق بيجي وبشوف ليش تأخرت قلي ماحدا بيفوت لهون خليه يستنى
وماشفت غير فات شخص تاني عالغرفه دعيت مايطلع وصرت اطلع فيه ليفهم علي وادعي مايطلع ..وربي استجاب وماطلع وصارت عجقة ناس عالباب ..اخد موبايلي مني وسجل رقمو قلي بدي شوفك بس اجيتي مرة تانيه قلتلو اي خلص بحكيك وبس بدي امشي واهرب منو ..ماصدقت انو خلصت وطلعت بالسيارة ومشت فيي وبقلبي وجع كبير وغصة بلي صار وشعور بالذل والقهر مارح اقدر انساه”.

إقرأ أيضاً: القضاء يدعي على فداء عيتاني بناء على شكوى وفيق صفا

آخر تحديث: 21 ديسمبر، 2017 1:56 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>