إلى الاعتصام ظهر الخميس الجاري رفضاً لنهج كم الأفواه ودفاعاً عن الحريات العامة والاعلامية

تداعى عدد من منظمات المجتمع المدني المهتمين بقضية الحريات والدفاع عنها، وذلك لتدارس التحرك ضد سياسة القمع وكم الأفواه التي تمارسها السلطة السياسية ضد الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي والإعلاميين والصحافيين وحتى السياسيين والنواب المعارضين.
إن السكوت عن الممارسات القمعية لوزارة العدل، كما السكوت على تسييس القضاء وتسخيره لأغراض الحاكمين، قد أدى إلى سلسلة من أعمال التوقيف والتحقيق والملاحقة القضائية لمجموعة من أصحاب الرأي المعارض.
إن ما يجري منذ فترة، إنما يرمي إلى إرهاب الناس وتخويفهم من ممارسة حقهم الدستوري في المعارضة الديموقراطية التي لايمكن أن يحكم البلد من دونها.
يدعو المجتمعون المنظمات السياسية والنقابية – العمالية، ومنظمات المجتمع المدني والاعلاميين والصحافيين ونقابات المحررين والصحافة والمحامين وسائر نقابات المهن الحرة والهيئات الإقتصادية، وجميع المهتمين بقضية الحريات إلى الاعتصام يوم الخميس الساعة 12 ظهرا أمام وزارة العدل من أجل الانتصار لقضية الحريات ورفض سياسة كمِّ الأفواه ودفاعاً عن الدستور.

بيروت في 19/ 12/ 2017

إقرأ أيضاً: من مرسال غانم إلى أحمد الأيوبي: نتن الفساد وجرح العدالة

آخر تحديث: 20 ديسمبر، 2017 9:54 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>