السيد الأمين: القدس لا تتحرّر فقط من فوهة البندقية

بعد اعلان الرئيس الأميركي دونالد الاعتراف بالقدس المحتلة كعاصمة للكيان الاسرائيلي الذي احتل فلسطين منذ العام 1948، عادت الاصوات تعلو مرة اخرى بوجوب وحدة العرب والمسلمين من اجل التصدي للمؤامرة الاميركية الصهيونية. وبدأت المظاهرات الشعبية في عدد من العواصم العربية المنددة بقرار ترامب الجائر بحق القدس والعرب. ولكن يبقى السؤال هل ان ردود الافعال هذه وشعارات الوحدة المشفوعة بالحماس من اجل القتال كافية لعودة القدس عربية او تحرير فلسطين من الاحتلال الاسرائيلي؟

العلامة المفكر الاسلامي السيد محمد حسن الامين يجيب بقوله “أن العنوان هو الأبرز في هذه المرحلة التاريخية التي تمر على العرب والمسلمين ويوجد من التعقيدات فيها ما لا يمكن الباحث أن يعزو هذا الانهيار إلى سبب واحد أو إلى مجموعة سياسية واحدة، لكنه يجعلنا نتساءل السؤال الدائم وهو هل ان صراعنا مع الكيان الصهيوني هو صراع المتنازعين على أرض فلسطين، وفي هذه الحالة فإن موازين القوى في حالات كهذه يفترض أن تكون لصالح العرب والمسلمين سواء بالنسبة  للعدد أو بالنسبة للجغرافيا العربية مقابل عدد الإسرائيليين ومحدودية جغرافيتها.

إذن، لا بد وبعيداً عن الخطب والتصريحات وحتى عن المظاهرات والمؤتمرات، لا بد لنا من وقفة تأمل وإذا استعرضت العناوين التي تسمح بفهم طبيعة هذا الصراع وبالمفارقات التي يتسم بها، فإننا نصل إلى أن الأزمة العربية هي أزمة حضارة لم تتجدد، فالصراع إذاً هو صراع حضاري ولو قيل بأن موازين القوى هي لصالح العدوّ، وذلك للدعم الدولي الذي يحظى به هذا العدوّ، لذلك انا أعتقد أن التفوّق الحضاري المنشود الذي ينبع من البنية العربية هو أفضل السبل للخروج من أزمات التخلّف جميعها بما فيها قضية فلسطين”.

ويذكر السيد الامين انه ” في ذكرى من ذكريات النكبة ومنذ حوالى عشرين عاماً أتيح لي أن أحاضر في الجامعة الأميركية عن هذه الأزمة بالذات وعن التراجعات التي تشهدها القضية الفلسطينية، وملخص ما قلته في هذا المجال ان الخطأ الاستراتيجي الذي أصاب موقفنا كفلسطينيين وعرب ومسلمين هو التركيز على مبدأ السلاح وأن السلاح هو الطريق المؤدي إلى فلسطين تمرّ من فوهة البندقية، وقد تحوّل هذا المبدأ إلى شعار واستبعدت أية فعاليات أخرى منهجية في التعامل مع القضية الفلسطينية، والآن أعود فأقول كما قلت في تلك المحاضرة أن الطريق إلى فلسطين لا تمر في فوهة البندقية بل من فوهة العقل العربي، ذلك أن التركيز على موضوع السلاح بوصفه الطريق الحصري للوصول إلى فلسطين كان من شأنه أن يجعل من السلاح هو القوة الآمرة الناهية وأن يصبح العقل العربي موجّهاً لصالح البندقية ومن الطبيعي في حالة كهذه أن يكون هناك خلل في التوازن بين سلاحنا وسلاح العدوّ فهو مزوّد بهذا السلاح الذي احتضناه وأعطيناه الأهمية الكبرى أكثر بكثير مما نملك نحن”.

إقرأ أيضاً: من يستنجد بمن؟ نحن أم القدس؟

ويتساءل السيد الأمين “لكن ما العمل الآن والخطوة المتصاعدة للاحتلال الصهيوني لفلسطين من خلال ضم القدس وإعلانها عاصمة، فإن صدى هذه النقلة النوعية الرمزية لم يغير من واقع القرار العربي والنظام العربي حتى أنه من الأدهى والأمرّ أن حتى موضوع السلاح لم يعد وارداً كوسيلة للتحرير إلا في حدود فئات قليلة من الشعب الفلسطيني. وأعتقد أن حدثاً كهذا يجب أن يثير نقاشاً جدياً وعميقاً في تحليل واقعنا العربي ولا يزال العنوان الأهم فيه، في ذلك كله، هو أن تبدأ مرحلة احترام العقل بوصفه منهجاً للنمو والتقدم والازدهار في مجتمع أو مجتمعات ما تزال نسبة الأميّة فيها مروّعة ونسبة الفقر أكثر ترويعاً، فالتدمير والازدهار والاستفادة من الثروة العربية للتطوّر على مستوى التكنولوجي ووسائل الإنتاج مع شيء من تحقيق قدر من الحريات والتجدد الفكري، فإن معركة العرب هي مع هذا الواقع دون أن ننسى أن النظم السياسية بأغلبيتها الساحقة بعيدة عن التصدي المباشر للعدوّ من جهة، ومعنية بتكريس طابع التخلف والفقر في العالم العربي بنسب متفاوتة ولكنها مؤذية ومدمرة.”

إقرأ أيضاً: موسم القدس الذي لا يُفوّت

وفي هذا المجال أحب أن أدرج أبياتاً شعرية نستلهم هذا الواقع مشيراً إلى أن أنجح المهمات تجاه القضية الفلسطينية هي مهمة شعرائها الذين قدموا إنتاجاً أدبياً يرتفع إلى مستوى القضية ويتفوق على كل الفعاليات السياسية في هذا المجال.

وهذه الأبيات قد قلتها منذ عشرين عاماً أيضاً وألقيت في مهرجان حاشد في مدينة دمشق، بمناسبة تكريم الشاعر السيد مصطفى جمال الدين في ذكرى وفاته:

 

نجيِّ الرمال السمر، هل نحن أمة من الرمل؟ هل من بعض أسمائنا الصفرُ؟

 

لقد كبر المنفى وضاقت حدودنا فوحّدنا في الغربة النأي والأسرُ

 

وسالت على حد المنافي جراحنا، فهل شبع المنفى؟ وهل اتخم الغدرُ؟

 

وهل تعبت من نحرنا يد حاكم، قُصاراه في الحرب التراجع والفرُّ

 

ونمعن بالزلفى ويمعن بالأذى وتفسده النعمى ويصلحنا العسرُ

 

وإن يشكو موجوع فللقيد كفه وللصوت لحن الصّبر والصّدر والدهرُ

 

شعوب من الأسرى يقال لهم ثبوا، وإن هجم الأعداء قيل لهم كرّوا

 

وكيف يجيد الكر شعب أذله من القيد عض القيد والعنف والقهرُ

 

يطاردنا قبل اليهود اكتفاؤنا ويحرزنا منهم وما قاتلوا النصرُ

 

وما هزمتنا الطائرات مغيرة ولا انهار تحت النار عسكرنا المَجْرُ

 

ولكنها نار القيود وعصفها، فمن عصفها الطاغي هزائمنا النّكرُ

 

وواضح في هذه القصيدة أنني أردت القول مختاراً وسيلة الشعر أن هزائمنا هي من صناعتنا، وأن العدوّ يستثمر هذه الهزائم فيبدو بأعيننا عملاقاً لا يمكن مواجهته. على أن عنصر المقاومة في فلسطين وفي لبنان استطاع أن يقلّل من هذه الصورة، صورة العدوّ الذي لا يهزم ولكنها غير كافية من وجهة نظري إذا لم تترافق مع جهود النخبة في سبيل التجدد الحضاري وهو الحتمية التي لا بد من الاعتراف بها، وأن قضية فلسطين هي جزء لا يتجزّأ من معركة التجدد الحضاري، وإلا فكيف يمكن للمسلمين أن يكونوا “خير أمة أخرجت للناس”؟

آخر تحديث: 18 ديسمبر، 2017 4:42 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>