#لبنان_بلد_نفطي: السياسيون يأكلون الحصرم والمواطنون يضرسون!

دخول لبنان عالم النفط يثير رواد مواقع التواصل الإجتماعي

مع موافقة مجلس الوزراء يوم أمس الخميس على منح رخصتين لاستكشاف وإنتاج النفط في بلوكين بحريين من أصل 10، لإتحاد شركات يضم كل من “توتال” الفرنسية و”إيني”الإيطالية و«نوفاتك» الروسية، دخل لبنان عملياً نادي الدول النفطية، وإثر ذلك قام  وزير الطاقة سيزار أبي خليل،فور إقرار البند بتهنئة اللبنانيين معلناً “دخول لبنان نادي الدول النفطي” ومشيراً إلى أنّ “الخطوة التالية ستكون بإبلاغ وزير الطاقة للشركتين،والطلب منهما توقيع العقود التي اقرت مع دفع كفالات”.

ولفت ابي خليل إلى أنّ” بداية حفر آبار النفط ستكون في بداية عام 2019″.

فيما رأى رئيس لجنة الأشغال العامة والنقل والطاقة والمياه النائب محمد قباني أنّ “هذه  الخطوة الأولى نحو دخول لبنان في عالم النفط”.

وكانت الحكومة اللبنانية قد قامت في كانون الثاني الماضي بتقسيم الرقع البحرية للتنقيب عن النفط والغاز إلى عشر رقع.

يذكر أنّ قرار التنقيب عن النفط كان في المرحلة السابقة أحد أسباب النزاع بين الأحزاب السياسية في لبنان بسبب التنافس ، إلا أنّ السجالات قد غابت هذه المرة كلياً بحسب مصادر وزارية “للحياة”، حيث أظهر جميع الوزراء «مسؤولية وطنية عالية وتبنوا ما تقدم به وزير الطاقة سيزار أبي خليل».

وكان لبنان قد أطلق في 15 شباط من العام 2013 وللمرة الأولى في تاريخه، جولة ترخيص للشركات الراغبة بالمشاركة في تنقيب النفط، ويقدر المسؤولون حجم الإحتياطيات البحرية اللبنانية من الغاز ب 96 تريليون ومن النفط بـ865 مليون برميل.

هذا ودفع دخول لبنان عالم النفط رواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى إطلاق هاشتاغ #لبنان_بلد_نفطي، بحيث اختلفت التغريدات بين السخرية والانتقاد والتهكم!

إقرأ أيضاً: هل بدأت دورة ارتفاع سعر النفط؟

https://twitter.com/Amer_A_H/status/941277835846709248

 

 

آخر تحديث: 15 ديسمبر، 2017 4:35 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>