الاسرائيليون يؤازرون جيشهم ويجنحون نحو اليمين المتطرف

أصدر معهد "الدمقراطية في إسرائيل"، تقريراً يفند فيه علاقة الإسرائيليين بالسلطة. بحسب الإحصائيات التي أجراها المعهد على مئات الإسرائيليين، فإن الثقة متزعزعة، بين الشعب والحكم، مع إرتفاع مؤشر إعتقاد عدد منهم أن نموذج الحكم لديهم بدأ يفقد بريقه الديمقراطي، مقابل تصاعد اليمين المتطرف.

يتوقع التقرير السنوي للمعهد أن تشهد إسرائيل مزيداً من الإزدهار الإقتصادي والتكنولوجي والتجاري، إلا أن الإسرائيليين رغم تحسن شروط حياتهم، لا يثقون بوسائل إعلام التقليدية، ويعتمدون أكثر على مواقع التواصل الإجتماعي لإستقاء الأخبار، وأظهروا في السنوات الاخيرة، ميولاً للتعبير عن إعتراضهم عبر التظاهرات والتحركات الشعبية في الشارع.

يتوقع المعهد ان تتعرض الديمقراطية في إسرائيل للمزيد من الإهتزازات، فهي هشة، وتضررت بشدة نتيجة تسلم المتطرفين سدة الحكم لعقود من الزمن، ومن غير المتوقع ان تشهد الساحة الإسرائيلية مزيداً من الإنفتاح او التغير، ولا تتوقف ابعاد ازمة الديمقراطية على الإختلاف العميق بين الإسرائيليين والعرب إنما بسبب الخلاف الجذري بين اليسار واليمين.

اقرأ أيضاً: هل تغيّر مفاجآت العام 2017 وجه المنطقة؟

وقد أظهرت النتائج أن 45% من الإسرائيليين يشعرون ان الديمقراطية في خطر، بينهم 23% من اليمين ومجموعات يهودية مغلقة، و75% من اليسار اليهودي، و65% من العرب الإسرائيليين. وقد أجمع 75% ممن طالتهم الإحصائية أن مساوئ الحياة في إسرائيل سببها العيش المستمر في الخطر الأمني والعسكري.

وعن علاقة الدين اليهودي بقوام “الدولة” الإسرائيلية، كشف الإستطلاع، عن موافقة 47% على يهودية الدولة الإسرائيلية، بينما شكك 30% بهذا الخيار، في حين رأى 29% بالمئة أن خيار يهودية الدولة عنصري. أما عن الحياة السياسية والمجتمع، فإن 64% من الإسرائيليين لا يثقون بممثليهم السياسيين، ويعتقد 81% من المستطلعين المعارضين ان الطبقة السياسية المعارضة ضعيفة ولا تقوم بواجبها لمجابهة اليمين بالشكل المطلوب.

نسبة 68% من الإسرائيليين يرون أن نوابهم في الكنيست الإسرائيلي لا يقومون بواجباتهم، بينما رأى 80% منهم أن السياسيين يخدمون مصالحهم الشخصية، في المقابل يثق 26% بحكومة بنيامين نتنياهو، وحصلت المحكمة العليا على 56%، بينما فاز الجيش الإسرائيلي بثقة 81% من الإسرائيليين بينهم 12% من غير اليهود.

اقرأ أيضاً: الى أين تتجه ايران وداعش الآن

يرى 56% أن وسائل الإعلام تضخم المخاطر، بينما يرفض 74% إغلاق اي وسيلة إعلامية تحت أي ذريعة، كذلك يعتقد 84% أن إسرائيل مكان جيد للعيش، ويتفاءل 68% ممن أجريت عليهم بمستقبل إسرائيل، ويرفض 81% منهم مغادرة البلاد حتى لو منحوا فرصة للحصول على جنسيات من دول لديها تصنيفات معيشية وأمنية رفيعة المستوى.

ويأخذ الجيش الإسرائيلي في الحسبان أهمية القاعدة التي نشأ عليها، وقوامها حماية الإسرائيليين من الإعتداءات الخارجية، ووفق هذا المنوال، اعلن الجيش الإسرائيلي على صفحته الرسمية إكتمال أسطول “النسر الذهبي” الجوي والذي يضم سرباً من طائرات “أف 35” وطائرات نوعية اخرى، وبحسب المحللون الإسرائيليون فإن هذا الإنجاز سيغير مصير أي معركة تخوضها إسرائيل.

آخر تحديث: 15 ديسمبر، 2017 4:52 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>