خسائر مالية تلحق بشيرين بسبب عقوبة توقيفها عن الغناء

لم تصفح نقابة الموسيقيين في مصر عن الفنانة شيرين عبد الوهاب وعلى الرغم من ذهابها إلى لجنة التحقيق داخل النقابة بتهمة الإساءة لمصر بعد الفيديو الذي تسرب لها في حفل وهي ترد فيه على أحد المعجبين عندما طلب منها غناء أغنيتها الشهيرة عن مصر “ما شربتش من نيلها” أن “مياه النيل تسبّب بلهارسيا.. اشربي إيفيان أحسن”. وقد أعلنت نقابة المهن الموسيقية توقيف الفنانة شيرين عبدالوهاب عن الغناء، وذلك بعد دراسة التحقيق الذي أُجري معها خلال الفترة الماضية، بعدما سخرت من مياه نهر النيل خلال إحدى حفلاتها الغنائية التي أقيمت بداية العام الجاري في مدينة الشارقة الإماراتية.

وقررت النقابة توقيف المطربة وعدم منحها أي تصاريح للغناء أو وقوفها على أي مسرح غنائي بمصر إلا بعد يوم 14 كانون الثاني المقبل، حيث سيستمر قرار التوقيف من الأحد حتى منتصف الشهر المقبل.

اقرأ أيضاً: الهام شاهين تدافع عن شيرين: «من كان منكم بلا خطيئة فليرجمها بحجر»!

وقد ظهر فيما بعد أن هذا الفيديو قديم منذ أكثر من سنة وهو ما أكّدته فيما بعد وهاب التي ظهرت في فيديو آخر من الحفل نفسه تقول إنهعا فخورة بأنها مصرية. وعلى الرغم من إعتذار شيرين إلا أن النقابة قررت قبل أيام قليلة توقيفها عن الغناء لمدة شهرين ومنها حفلات رأس السنة.

ونقلت مصادر مقربة من شيرين مدى إستيائها وحزنها تجاه هذا القرار سيّما أنها قد تجاوبت للطلب النقابة بذهابها إلى التحقيق بهدف حل الأزمة وتوضيح المسألة.

هذا وقد تسبب هذا القرار بمنعها من الغناء وإحياء الحفلات لعبد الوهاب بخسائر مالية كبيرة تفوق حتى الآن عشرين مليون جنيه، خصوصا أنها منعت أيضًا من أحياء حفلات غنائية نهاية العام الحالي حيث كانت تقيم مجموعة من الحفلات. ونظر للوضع القائم ستحيي شيرين حفل واحد في دبي بمناسبة رأس السنة بمشاركة إليسا وماجد المهندس.

هذا وقد أكد مجلس النقابة في بيان أنّ ما بدر من شيرين أساء إلى جموع الشعب المصري والجمعية العمومية لنقابة الموسيقيين الذين رفضوا وأدانوا ما جاء على لسانها خصوصاً وأنها ليست الواقعة الأولى لها.

وقال نقيب الموسيقيين الفنان هاني شاكر إنه “يجب طي هذه الصفحة تماماً والتفرغ لدعم هذا الوطن ثقافياً وفنياً في هذه المرحلة التاريخية الفارقة لتحقيق طموحات هذا الشعب العظيم”.

آخر تحديث: 13 ديسمبر، 2017 4:27 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>