ستحتسي ولاية الفقيه كأس 598 من جديد؟

منذ صدور القرار الدولي وأنا أقول إن الأزمة السورية يستحيل حلها من دون رحيل الطاغوت بشار الأسد .
قرار مجلس الأمن الدولي قضاء اللَّه المُبْرَم وقدره المُحَتَّم فلا يُرَد ولا يُبَدَّل ولولاه لساخت الأرض بأهلها حيث ستأكل الدولة القوية جارتها الدولة الضعيفة وتبتلعها ?

إنهاء الصراع السوري لا ولن يكون إلا وفقاً لمقررات جنيف
/ 1 / والقرار الأممي / 2254 / ببنودهما القاضيين

[ بوجوب رحيل بشار الأسد ورجاله من الدولة السورية ]

وكل من يفكر بأن حل الأزمة السورية يمكن أن يتم وفق ما ترغب به طهران وموسكو خلافا لإرادة مجلس الأمن الدولي فهو واهم كالزجالين في محور الممانعة والمقاومة الذين توهموا يوما بأنهم يملكون القدرة على كسر وهزيمة الإرادة الدولية يوم صدر قرار / 598 / من مجلس الأمن الدولي الذي قضى بوجوب ايقاف الحرب الإيرانية العراقية فوافق الخميني يومها بعد 8 سنوات من العناد وقال ليتني تجرعت كأس السم ولا أوافق على هذا القرار ?!

ومن بنود قرار مجلس الأمن الدولي بمسألة سوريا التالي :

يؤكد على أن الحل المستدام الوحيد للأزمة الراهنة في سورية يقوم فقط من خلال عملية سياسية شاملة بقيادة سورية تلبي التطلعات المشروعة للشعب السوري ضمن هدف التطبيق الكامل لبيان جنيف بتاريخ 30 حزيران 2012 كما صادق عليه القرار رقم 2118 لعام 2013 المتضمن :

[ قيام جسم انتقالي شامل بصلاحيات تنفيذية كاملة ]

يجري تشكيله على أساس التوافق المتبادل بالتوازي مع ضمان استمرار عمل المؤسسات الحكومية .

آخر تحديث: 12 ديسمبر، 2017 11:02 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>