هذا هو الخائن الذي استعان به الحوثيون لقتل علي عبدالله صالح

غرّد الدكتور الكاتب والمحرر السياسي اليمني المقيم بلندن محمد جميح بسلسلة تغريدات يشير إلى أن هناك معلومات مؤكدة وصلته عن أن علي عبدالله صالح، اتصل في لحظاته الأخيرة بأفراد أسرته وكشف لهم عن ثلاثة أشخاص خانوه، قائلًا لهم: “باعوني.. فلان باعني، وفلان باعني، وفلان باعني”، وذلك دون أن يذكر الأسماء بالحرف الواحد بل لمّح إلى أن أحد كبار معاوني صالح بالاشتراك مع صحفي مقرب من الرئيس السابق، كان لهما دور في وضع أجهزة تنصت في بيت الرئيس السابق لصالح الحوثيين.

اقرأ أيضاً: اليمن الى اين بعد مصرع علي عبدالله صالح؟

ولفت جميح إلى أن أحد ضباط صالح في الحرس الجمهوري ومسؤول في مخازن التسليح رفض صرف أسلحة لثلاثة آلاف مقاتل جمعهم “مهدي مقولة” لنجدة صالح، الضابط فتح المخازن للحوثيين، الذين قاموا بتصفيته لاحقًا”، موضحًا أن طارق محمد عبدالله صالح لم يصب بأذى، ومحمد عبدالله القوسي لم يصب بأذى أيضًا.

وكشف جميح إلى أن الحوثيين وضعوا أحد كبار معاوني صالح، تحت الإقامة الجبرية، بعد تعاونه في زراعة أجهزة تنصت في منزل الرئيس السابق، واحتمالات تصفيته كبيرة.

يذكر ان وسائل اعلامية عدة اشارت الى القيادي في حزب المؤتمر ياسر العوضي الذي تبيّن انه ما زال حيا ويخضع منزله لحراسة مشددة من الحوثيين، هو الخائن الرئيسي الذي تعاون مع الحوثيين ودلّهم على مكان صالح ليقتلوه.

آخر تحديث: 12 ديسمبر، 2017 8:19 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>