غضب عربي واستياء عالمي بعد اعلان ترامب ان القدس عاصمة اسرائيل‎

تسارعت ردود الفعل الدولية والمحلية بعد إعلان رئيس الاميركي دونالد ترامب القدس عاصمة لإسرائيل.

قوبل قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الاميركية من تل ابيب الى القدس  بردود فعل عربية ودولية رافضة ومحذرة من مخاطر هذا القرار.

فالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عبر مساء يوم أمس الأربعاء عن إستيائه من قرار ترامب بنقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة،

حيث قال ماكرون في تصريح له إنه قرار مؤسف وأحادي الجانب وفرنسا لا تؤيده.

اما المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل أعلنت ان” حكومتها ترفض قرار الرئيس الاميركية دونالد ترامب بنقل السفارة الاميركية الى القدس”.فيما أعلنت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي في بيان لها ان ” المملكة المتحدة لا تواقف على قرار الرئيس الاميركي ترامب بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل “.

وقالت ماي في بيان لها ان”حكومتها لا توافق على القرار الاميركي بنقل السفارة الى القدس وإعلان القدس عاصمة لإسرائيل”.

مؤكدة أن” السفارة البريطانية ستبقى في تل أبيب”.

فيما أعلن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش،أن ”  القرار الأميركي بنقل السفارة إلى القدس سيهدد السلام بين الدولتين”.

مضيفاً ان” القدس هي قضية وضع نهائي ويجب ان تحل عبر المفاوضات المباشرة بين الجانبين على أساس القرارات ذات الصلة الصادرة من مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة”.

إقرأ أيضاً: بري دعا لجلسة نيابية للبحث في قضية القدس

وأعربت وزيرة الخارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني عن القلق أزاء قرار الرئيس الاميركي حول القدس وما يمكن ان ينتج عن ذلك تداعيات على فرص السلام.

وعلق وزير الخارجية السويدية مارجوت والستروم عبر حسابه الخاص تويتر قائلاً” إنه من الأهمية بمكان حماية الوضع الخاص للقدس كما هو منصوص عليه فى قرارات الأمم المتحدة واحترام منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو). الموقف الواضح للاتحاد الأوروبي حول القدس هى أنها قضية مرتبطة بتسوية الوضع النهائي وعاصمة مستقبلية لدولتين”.

ومن جهتها اعتبرت الحكومة  الأردنية عبر بيان صدر عن وزير الدولة لشؤون الإعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة، محمد المومني ان” اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل خرقا للشرعية الدولية والميثاق الأممي.”

اما تركيا فنددت بالقرار الاميركي واعتبرته غير مسؤول ودعت واشنطن لإعادة النظر فيه، وقال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم أن ” إعتراف أمريكا بالقدس عاصمة لإسرائيل، وما يترتب على ذلك من خطوات، في حكم العدم بالنسبة للجمهورية التركية”.

في حين أعلنت الرئاسة المصرية ان” الرئيس المصري أبلغ الرئيس الفلسطيني محمود عباس عبر اتصال هاتفي  رفضه لقرار ترامب وأي أثار مترتبة عليه”.

اما المتحدث بإسم الوزارة العراقية  أحمد محجوب فأعلن ان الوزارة الخارجية العراقية تؤكد موقف العراق الدائم للقضية الفلسطنية وحقوق الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها إقامة دولة مستقلة.

اما مكتب بشار الاسد فعلق على القرار الاميركي قائلاً ان” القضية الفلسطينية ستبقى حية في ضمير الامة العربية الى حين بناء دولة مستقلة لفلسطين”.

مؤكداً ان” مستقبل القدس لا تحدّده دولة أو رئيس بل يحدّده تاريخها وإرادة وعزم الأوفياء للقضية الفلسطينية”.

اما رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون فعلق على قرار ترامب بالقول ان” قرار ترامب خطير ويهدد مصداقية اميركا كوسيط لعملية السلام في المنطقة”.

ومن جهته قال رئيس الحكومة سعد الحريري ان”الاعتراف الأمريكي، مرفوضمن بلاده والعالم العربي”.

اما وزارة الخارجية المغربية أكدت الدعم المستمر مع الشعب الفلسطيني حتى يستعيدوا حقوقهم المشروعة.

وادانت وزارة الخارجية  الجزائرية  قرار ترامب ووصفته بالخطير وانه يمثل انتهاكاً صارخاً للوائح الدولية.

وحذرت الكويت من التداعيات الخطيرة لقرار ترامب معربة عن  تطلعها إلى تراجع واشنطن عن القرار.

إقرأ أيضاً: القدس العربية: من رحلة احتلالها الى رحلة ضمها وجعلها عاصمة لإسرائيل

اما وزارة  الخارجية البحرينية فقد أعلنت ان قرار ترامب يهدد عملية السلام في الشرق الاوسط، مضيفةً ان هذا القرار قد يعطل جميع المبادرات والمفاوضات للتوصل إلى الحل النهائي المأمول.”

في حين أعلنت طهران ان قرار ترامب هو استفزازي وسيشعل انتفاضة جديدة ويؤدي إلى تصاعد التطرف وإلى تصرفات غاضبة وعنيفة، مشددة ان “القدس جزء لا يتجزأ من دولة فلسطين”.

آخر تحديث: 7 ديسمبر، 2017 3:12 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>