السيد محمد حسن الأمين: لا بدّ من عقد قمّة عربية استثنائية للإتحاد حول القدس

ردّا على اعتراف اميركا بالقدس عاصمة لدولة اسرائيل الغاصبة، قال سماحة العلامة المفكر الاسلامي السيد محمد حسن الأمين أن “هذا الاعتراف لم يغيّر عمليّا من واقع الأمر شيئاً، إلا من الناحية الرمزية،فالقدس محتلة على أي حال سواء اتخذت من القدس عاصمة لإسرائيل أم لا، فالمسألة هي مسألة حقوق الشعب الفلسطيني، ولكن الملفت من الناحية الرمزية أن ردود الفعل على هذا الاعتراف جاءت معارضة للقرارا الأميركي بإجماع تقريباً من كل المجتمع الدولي”.

اقرأ أيضاً: ما هي التبعات المحتملة لإعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل؟

ولفت السيد الأمين ” أن التوقيت الذي استغله رئيس الولايات المتحدة هو هذا الزمان العربي المنشغل بصراعاته الداخلية والإقليمية، بحيث تقدّر الإدارة الأميركية أن ردود الفعل العربية لن تكون ذات شأن أو بال، وهذا هو الواقع المؤسف والذي نعتبر أنه يجب أن يحدث يقظة عربية على المستوى السياسي والشعبي، يترافق فيها استنكار مصادرة القدس مع إعادة النظر في الصراعات العربية الراهنة، أي على الأقل قيام قمّة عربية استثنائية تضطلع بدورين أساسيين هما تحقيق الوفاق العربي ووقف النزاعات والحروب، واتخاذ موقف عمليّ موحّد من المسألة الفلسطينية بشكل عام بمناسبة تحويل القدس إلى عاصمة للكيان الاسرائيلي”.

ودعا السيد الأمين الفلسطينيين الذين لم يقصّروا في مقاومة الاحتلال الصهيوني الى أن “يطوّروا مقاومتهم وأن يربكوا العدوّ ومن الواضح أن معظم الفلسطينيين يريدون المقاومة، ولكن الشرط الأساسي لها هو المزيد من التلاحم بين قوى الشعب الفلسطيني ومنظماته من جهة، والضغط الشعبي العربي على الأنظمة لاحتضان المقاومة الفلسطينية ودعمها ومجانبة الرهان على الكاذب من الحلول السلمية والتي ظهر فيها استهزاء الإدارة الأميركية فيها وبقضية السلام عندما قال ترامب أمس إنه يحقق وعده بنقل سفارة أميركا إلى القدس، معتبراً ان هذا الإجراء سوف يدفع بقضية السلام إلى الأمام!

آخر تحديث: 8 ديسمبر، 2017 8:51 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>