الإمارات تتعاون مع دول المحيط الهادئ لتبادل الخبرات في مشاريع الطاقة المتجددة

أطلقت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الاماراتية نهار الاحد 26 تشرين الثاني 2017 برنامجاً تدريبياً يشمل 11 دولة من جزر المحيط الهادئ.

أطلقت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في الإمارات برنامجاً تدريبياً يشمل 11 دولة من دول جزر المحيط الهادئ، وذلك من أجل إثبات أهمية الطاقة المتجددة.

ويأتي هذا البرنامج ضمن صندوق الشراكة بين كل من الإمارات ودول المحيط الهادئ الذي تمّ العمل فيه ابتداء العام 2013 بقيمة 50 مليون دولار. وقد موّل هذا البرنامج التدريبي الذي عملت على تطوريه شركة “مصدر” صندوق أبو ظبي للتنمية.

إقرأ أيضاً: الطاقة المتجددة في الدول العربية: اهتمام متأخر!

وكانت وكالة الأنباء الإماراتية قد أفادت أنّ علي عزيز الشعفار المندوب الدائم للدولة لدى الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” قد أعلن أنّ:

“البرنامج التدريبي يستفيد من الخبرات الإقليمية والدولية لدعم أهداف الأمم المتحدة التي تسعى إلى العمل على التنمية المستدامة”.

من جهته قال خالد بالليث مدير إدارة المشاريع في مؤسسة “مصدر” أنّ:

“البرنامج هدفه الأساسي هو تبادل الخبرات بين الإمارات ودول محيط الهادئ، كما يهدف كذلك إلى إعطاء المشاركين المزيد من المعرفة والأفكار والخبرات المتعلقة بالطاقة المتجددة من أجل نشرها”.

هذا واستطاع صندوق الشركة بين الإمارات ودول المحيط الهادئ ان يُحقق نجاح كبيراً.

إقرأ أيضاً: المملكة المتحدة البريطانية تعتمد على الطاقة المتجددة بنسبة 30% لتوليد الكهرباء

يُذكر أنّ هذا الصندوق قد أطلق في العام 2013 من أجل الاستجابة للتحديات التي تفرضها تكاليف تأمين الطاقة في منطقة المحيط الهادئ ، وتمكن هذا الصندوق من توليد 2.8 ميغاواط من الطاقة المتجددة، واستبدال ما يُقارب 3.2 مليون للتر من الطاقة غير المتجددة.

ويعمل هذا الصندوق اليوم على نشر مشاريع الطاقة المتجدة في 16 دولة في الكاريبي، بحيث تعد هذه المبادرة من أكبر المبادرات في هذا المجال في المنطقة.

آخر تحديث: 5 ديسمبر، 2017 2:56 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>