لماذا لم ترد في البيان السوري عبارة حق الرد؟

في بيان النظام السوري المتعلق بالغارة الجديدة على منطقة الكسوة جنوب دمشق (2/12/2017)؛ غاب الحديث الممل عن الاحتفاظ بحق الرد.. ومع ذلك بقي البيان غبياً، بل بالغ في الغباء؛ لسبب بسيط، أن الموقع المستهدف كان محل تحقيق صحفي ضخم قامت به ونشرته وكالة الأنباء البريطانية BBCمتضمناً صوراً بالأقمار الصناعية، بالتعاون مع شركةMcKenzie للخدمات الاستخبارية وشركة Airbusوقد توقع التحقيق أن تقوم “إسرائيل” بقصف الموقع وذلك قبل 20 يوماً (12/11/2017).

في إعلام النظام السوري تبسيط مضحك؛ فالغارة أتت من الأجواء اللبنانية، والدفاعات الجوية تصدت ودمرت ثلاثة من أصل خمسة صواريخ، “بينما انفجر الصاروخان الآخران قرب مستودع للذخيرة”، لكن بالعودة إلى التحقيق الإعلامي من الموقع؛ فإن المكان المستهدف هو قاعدة عسكرية إيرانية في سورية -هي الأولى-؛ معدة لإيواء مئات الجنود وعشرات المركبات، وقد أضيفت إليها مبانٍ جديدة وأبنية أخرى ومستودعات سلاح (أي أن الغارة دمرت قاعدة عسكرية ضخمة وليس مجرد مستودع سلاح).

المضحك أكثر؛ أن قاعدة حميميم الروسية قالت عبر صفحتها الخاصة “إن قوات الدفاع الجوي السوري استخدمت صواريخ جديدة (زودتها بها روسيا)”، فيما المعروف أن روسيا موافقة على “حق إسرائيل على ضرب الأهداف الإيرانية في سوريا التي تشكل تهديدا لأمنها”.

آخر تحديث: 2 ديسمبر، 2017 7:23 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>