رئيس اتحاد بلديات الضاحية محمد درغام لـ«جنوبية»: مصمّمون على إلغاء جميع المخالفات

مشروع "ضاحيتي" بدأ في شهر آب من عام 2017.

في لقاء أجراه موقع “جنوبية” مع رئيس إتحاد بلديات الضاحية الجنوبية لبيروت السيد محمد درغام، تناول اللقاء الفكرة التي إنطلاق منها مشروع “ضاحيتي”، ورؤية الإتحاد المستقبلية لمنطقة يسكنها حوالي 800 ألف نسمة، بالإضافة إلى آلاف اللاجئين السوريين والفلسطينيين.

مشروع “ضاحيتي” بدأ في شهر آب من عام 2017، وهو بحسب رئيس إتحاد بلديات الضاحية الجنوبية لبيروت السيد محمد درغام نتاج خطط إنمائية وعمرانية دامت لأشهر طويلة. يمثل إتحاد بلديات الضاحية الجنوبية،  بلدية حارة حريك، الغبيري، برج البراجنة، المريجة، تحويطة الغدير، والليلكي.

ويقوم مشروع ضاحيتي على أربعة نقاط، “النضافة العام، التشجير والتجميل، إزالة المخالفات عن الأرصفة والطرقات العامة، وخطة السير.”

وقد أخذت الخطة بعين الإعتبار، الدرجات النارية والباصات العمومية المخالفة للقانون، اما التشجير فيسعى الإتحاد إلى زيادة المساحة الخضراء في كافة المناطق في الضاحية.

ويجهز الإتحاد حالياً خطة سير، ستغير شكل الطرقات في الضاحية، وبحسب درغام، فإن رؤية السير المطروحة والتي يُعمل على تنفيذها، تتم بالتعاون مع الحكومة اللبنانية.

وبدأ الإتحاد بالتعاون مع مجموعة من الرسامين للرسم على الجدران في الضاحية، وقام فريق الرسامين بالرسم على الجدران في منطقة الأوزاعي، وسيقوم الفريق بالرسم على الجدران في أماكن آخرى.

وعن حادثة حي السلم التي جرى خلالها تكسير المخالفات وإزالتها بالقوة، يقول درغام لموقع “جنوبية”، “أن ما حصل في حيّ السلم كان حافزاً للسكان من أجل ازالة المخالفات بمجرد تلقيهم تبليغ الإنذار من قبل الإتحاد أو أي جهاز امني رسمي.” ويؤكد درغام، ان إزالة المخالفات على مستوى الضاحية الجنوبية يحصل بالإشراف والتعاون المباشر مع الأمن الداخلي والجيش اللبناني.

وأفرد الإتحاد مساحة لإعداد خطط من أجل إنشاء مساحة خضراء في الضاحية الجنوبية، يمكن إستخدامها للركض والتنزه، ومقدار المساحة التي ستخصص ضخم. ويشير درغام، إلا ان سكان الضاحية كان بإمكانهم الإستفادة من ملعب الغولف الذي تبلغ مساحته حوالي 250 ألف متر مربع، والكامن في طريق المطار، وأن الدولة اللبنانية قامت بتأجيره للجهات المشغلة له بتكاليف مالية زهيدة جداً، وأن فاعليات عدة في الضاحية قامت بتوجيه طلبات خطية للجهات الرسمية من اجل إعادة ملعب الغولف إلى أهله، ولكي يكون حديقة عامة لسكان الضاحية الجنوبية.

إقرأ أيضاً: من هي ضاحية بيروت الجنوبية وشو تاريخها؟ (2)

وعن إزالة المخالفات العقارية، يقول درغام أن على الدولة اللبنانية كلفة ومن واجبها إزالة المخالفات العمرانية، وفي الأساس فإن البلديات لا تمتلك الميزانية الكافية لإزالة كافة التعديات والمخالفات.

يشير درغام، إلى ان الإتحاد متعاون مع المنظمات الدولية، ومن بينها الـUNDP، ومن الخطط الحالية التي بدأت الجهتان بتنفيذها، هي إعادة تأهيل منطقة حي أبي طالب في برج البراجنة، من أجل رفع مستوى الخدمات الإجتماعية وقد ساهمت الـUNDP بمبلغ وقدره 450 ألف دولار.

إقرأ أيضاً: لماذا أباح حزب الله «حي السّلم» للقوى الأمنيّة؟

وعن مراقبة سير العمل البلدي داخل الإتحاد، يقول درغام أن هنالك مهندسين أصحاب خبرة في الأعمال الرقابية، ويوكل إليها الإشراف على آلية تنفيذ المشاريع والخدمات في الضاحية الجنوبية.

 وعن السوريين المقيمين في الضاحية الجنوبية، يقول السيد درغام، أنه في نطاق عمل الإتحاد يوجد نازحين سوريين، ونتعامل معهم ضمن الآليات المرعية الإجراء من ضمنها مراقبة الاوراق الثبوتية والتأكد من حصوله على بطاقة الإقامة. 

آخر تحديث: 4 ديسمبر، 2017 5:47 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>