حزب الله معضلة وجودية للبنان

ليس من التجني القول أنّ السلاح هو هوية حزب الله في لبنان، هذا موجود في كل أدبياته. تتغير الغايات والأهداف، ولا تتغير الهوية ولا الوظيفة، إنّه بنية عسكرية أمنية بوجه سياسي.
مراهنة سعد الحريري أو سواه على تغيير ذاتي لدى حزب الله بما يوفر انسجامه مع الدولة، قد تعكس حرصاً على السلم الأهلي، لكن هي مراهنة خاسرة.

فما يطلبه الحريري او اللبنانيون من حزب الله هو أن ينتهي او ينتحر. معضلة “السلاح” ليست أقل من ذلك. وأزمة حزب الله اليوم وجودية وليست أقل من ذلك أيضاً. هو حزب او منظمة عاجزة حتى عن أن تكون حزباً سياسياً لبنانياً بوجه عسكري. وهذه معضلة لبنان الوطن والدولة معه ومعضلة حزب الله مع الدولة…فتأمل وتأمل خيرا.

آخر تحديث: 30 نوفمبر، 2017 6:13 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>