نقابة التعليم الخاص: إضرابنا موجَه ضد صندوق التعويضات

إضراب أعلن عنه فجأة، ودون سابق إنذار، مما أقلق المدارس الخاصة والاهالي معا وأربك الاساتذة، نظرا لموسم العطل الآتي، والذي سيلزم الاساتذة بعبء التعويض عما فات من دروس.

طالب وزير التربية مروان حمادة عدم جعل الطالب رهينة أحد. في رده على اعلان نقابة التعليم الخاص اضرابها لمدة يومين أي اليوم الثلاثاء في 28 ويوم غد الاربعاء في 29 الجاري.

مع العلم ان عددا من المدارس الخاصة لم يلتزم بالاضراب نتيجة ضغط لجان الأهل على المدارس من أجل منع الاساتذة من الاضراب تحت تهديد عدم دفع اقساط الفصل الثاني من العام الدراسي.

كيف رأى عضو نقابة اساتذة التعليم الرسمي الاستاذ عبد المنعم عطوي الى الاضراب الحالي؟ وماذا قال نائب نقيب الأساتذة في التعليم الخاص الاستاذ عبدالرحيم حوماني في هذا الاطار لموقع “جنوبية”؟

اقرأ أيضاً: مناصفة التعيينات في ملاك التعليم الثانوي تشعل خلافا بين حمادة وباسيل

اعتبر عبد المنعم عطوي انه “بخصوص اضراب اليوم وغدا، نقول ان نقابة اساتذة التعليم الخاص قد اتخذت قرارها بمقاطعة اضراب نقابة اساتذة التعليم الرسمي الذي خضناه في المرة الاخيرة، وكان قرارهم خاطئا حينها، وكنا كنقابة قد صعدنا نحو اضراب مفتوح، لكنهم انفصلوا عنا بحجة انهم يريدون العودة الى مدارسهم، ومن حينها حصل الانفصال بيننا”.

وتابع الاستاذ عبد المنعم عطوي، ممثل حزب الله في نقابة الاساتذة التعليم الرسمي، بالقول “هم اتخذوا قرارهم بالانفصال، ولم يعد منذ ذلك الوقت أيّ تواصل بيننا. لكننا ندعمهم معنويا”.

ويؤكد عطوي على “انه كان يفترض بهم ان يكملوا معنا الاضراب، كنّا حصلنا على حقوقنا معا، وعلى ما يبدو ان ثمة وعود، قد وُعدوا بها، وهذه الوعود لم تثمر حتى الان، وباتوا في موقع المخدوعين. ونحن كنقابة حصلنا على السلسلة التي حصل عليها القطاع العام كله، وفي جزء منه التعليم الثانوي“. وتابع عطوي “كنا رأس الحربة في مطالبة حقوق المعلمين، علما ان التعليم الثانوي الرسمي خسر مقارنة بما ناله الموظفين، ونحن لا زلنا بانتظار الدرجات الاربع، والتي سننطلق للمطالبة بها في فترة ما قبل الامتحانات الرسمية، لان الوضع السياسي هذه الفترة لا يسمح بأيّ تحرك”.

من جهة أخرى، أكد عبد الرحيم حوماني، نائب نقيب اساتذة التعليم الخاص، لموقع “جنوبية” انه “في موضوع الاضراب هناك مدارس التزمت معنا، وثمة مدارس لم تلتزم بسبب دفعها لحقوق الاساتذة على مراحل. ونحن كنقابة لا يمكننا إلزام المدارس بالاضراب، حيث انه لازال هناك مجال حتى 20 كانون الاول المقبل، لدفع ما يتوجب على المدارس للأساتذة”.
ويضيف، حوماني، بالقول “سمحت الوزارة للمدارس المجانية بالزيادة على الاقساط، وضمن مهلة تصل حتى نهاية كانون الأول حيث ستقدّم المدارس ضمنا موازناتها الى الوزارة. علما ان ثمة مدارس إلتزمت معنا بالاضراب رغم انها دفعت متوجباتها للاساتذة. كما شارك معنا اليوم 35 أستاذ من مدارس الهرمل تابعون للمدارس الكاثوليكية”.

اقرأ أيضاً: أحزاب السلطة تتحد في إنتخابات رابطة التعليم الثانوي

“ولا بد من التذكير ان هناك ست درجات للاساتذة لم يتم الاتفاق حولها، والجميع بانتظار القرار الذي سيحسم الموضوع الذي ينتظر صندوق التعويضات”.
اما عن ضغط لجان الأهل والوزارة عليكم، قال حوماني “الاضراب موّجه الى صندوق التعويضات، فهناك 800 طلب بين تعويض صرف وتعاقد. والاستاذ ينتظر نهاية الخدمة لينال تعويضه كونه لا مصدر مالي آخر له، ولا علاقة للدولة باضرابنا اليوم. فصندوق التعويضات يتنظر توقيع أحد الأطراف، وهو الاب بطرس عازار، رئيس المدارس الكاثوليكية وهم كمدارس ارساليات يقفون بالواجهة نظرا لعراقة مدارسهم، وهم من المدارس العشر الاول في تمويل صندوق التعويضات. والصندوق يموّل من حسومات بنسبة 6% من راتب الاستاذ، و6% من الادارة. ويشرف على الصندوق أربع مدارس، وأربع معلمين، ومدير عام. واتحاد المؤسسات التربوية والاستشارات، اطلقوا اليوم بيانهم، وردت الهيئة ان مطلبنا حق وهو غير مُلزم، لكنه قانون”. ولفت الى “اضرابنا هو السبيل الوحيد كي ننال حقوقنا”.
وختم الاستاذ عبدالرحيم حوماني، بالقول ردا على سؤال حول عدم التزام اساتذة المدارس الرسمية بالاضراب معكم؟ قال حوماني “اعتقد ان النقيب رودولف عبود يعرف التفاصيل اكثر”. علما ان “الزملاء في التعليم الرسمي أبدوا تجاوبهم ودعمهم لنا. فنحن قد سرنا في الاضراب المفتوح معهم، لكننا ونتيجة ظروف اساتذة التعليم الخاص الاقتصادية، وخاصة المتعاقدين، بتنا مضطرين للعودة الى المدارس”.

آخر تحديث: 29 نوفمبر، 2017 8:49 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>