أحمد الأيوبي بانتظار قرار «نادر»

بسبب مقالات صحافية لا يزال أمين عام التحالف المدني الإسلامي موقوفاً..

بعد 13 يوماً  من تاريخ توقيفه في 16 تشرين الثاني بموجب ادعاء من مدير مكتب رئيس الحكومة سعد الحريري الأستاذ نادر الحريري، ها هو الصحافي أحمد الأيوبي على مقربة من الحرية، بعدما أصدر قاضي التحقيق في ​بيروت​ شربل أبو سمرا، قراراً بتخلية سبيله مقابل كفالة مالية وقدرها 500 ألف ليرة.

إلاّ أنّ المواقفة على إخلاء السبيل لم تنفذ، وإنّما زالت مشروطة بعدم استئناف الجهة المدعية خلال 24 ساعة.

اقرأ أيضاً: توقيف أحمد الأيوبي أمين عام التحالف المدني الإسلامي

وكانت هذه الجهة أي نادر الحريري قد ادعت على الصحافي بتهمة تحقير رئيس الجمهورية والتعرض لدولة شقيقة، وذلك على خلفية سلسلة مقالات كان قد نشرها أحمد الأيوبي في موقع “جنوبية”.

في هذا السياق أكّدت وكيلة أمين عام التحالف المدني الإسلامي الصحافي أحمد الأيوبي، المحامية زينة المصري، لـ”جنوبية” أنّ الصحافي أحمد الأيوبي ما زال موقوفاً، بانتظار انتهاء مدة الـ24 ساعة، حيث سيفرج عنه في حال لم تعمد الجهة المدعية إلى الاستئناف.

وأضافت المصري فيما يتعلق بالدعوى المقدمة ضد الأيوبي “نعتبر هذا الموضوع هو رسالة حق، فالأيوبي عبّر عن رأيه السياسي والجرم بالنسبة لنا ليس قائماً”.

اقرأ أيضاً: أحمد الأيوبي ما زال موقوفاً.. والسبب «نادر الحريري»

من جانبه شدد الصحافي علي الأمين أنّ “توقيف الصحافي أحمد الأيوبي رسالة لكل من يتجرأ على الخروج من مظلّة سطوة المحاصصة”.

علي الأمين

الصحافي علي الأمين

مضيفاً “يحق لك أن تقوم ما تشاء، تشتم وتخوّن، إذا كنت محمياً من هذه السلطة، وأنت متهم ومدان ما دمت خارج مظلّتها ولو قلت الحق بعينه”.

ورأى الأمين أنّ ” سجن أحمد الأيوبي هو نموذج سيتكرر في المرحلة المقبلة وهي رسالة إلى كل معترض وإلى كل حر لا يستطيع أن يبقى صامتاً اتجاه فضائح هذه السلطة وكوارثها على الدولة والمواطن”.

آخر تحديث: 30 نوفمبر، 2017 9:46 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>