الاسرائيليون قلقون من سياسة محمد بن سلمان التصعيدية

لم يَكن السعوديون ينتظرون هذا النوع من الكلام من رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية غادي أيزنكوت لصحيفة "إيلاف" السعودية، والذي إستبعد فيه نشوب حرب بين إسرائيل وحزب الله، على الرغم من الظروف المتوترة بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والمملكة العربية السعودية بعد إستقالة رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري من الرياض.

الخبير بالشأن العسكري والإستخباراتي عامون هارل، خدم سنوات في الجيش الإسرائيلي خلال حقبة أيهودا باراك، وكتب لاحقاً مؤلفاً حول حرب تموز 2006، إنتُخِبَ من بين الكتب الاكثر مبيعاً في العالم، لدقة تحليله للوقائع العسكرية التي تخللتها الحرب.

في مقال هارل الاخير، في مجلة “فورن أفرز” الاسبوعية الأميركية، قال بما يخص الصراع الإيراني – السعودي، ان اسرائيل لن تخوض حروب ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ففي وقت يراهن الاخير على ذلك.

يشكك هارل أن تكون إسرائيل على إطلاع بخطوة السعودية بإقالة سعد الحريري، مستنداً على أقوال وزراء في الحكومة الإسرائيلية الحالية الذين نفوا ان يكونوا على دراية بما سيحصل بعد إستقالة رئيس وزارة لبنان.

اقرأ أيضاً: الإعلام الغربي يشكك بجدوى محاولات عزل حزب الله من قبل السعودية

ورغم إلتقاء المصالح الإسرائيلية – السعودية، إلا ان بحسب الكاتب لا يعني هذا المضي بخيارات السعودية. لذلك يستهزء الصحافي الإسرائيلي المعروف بولائه لرئيس الحكومة السابق شيمون بيريز، بالكلام الذي يتناول إتفاقات إستخباراتية عقدت بين السعودية وإسرائيل من أجل توجيه ضربة مشتركة لحزب الله في لبنان. ويقول في معرض كلامه عن الموضوع، ان رئيس الحكومة السابق شيمون بيريز، كان يكره الاجهزة الإستخباراتية الإسرائيلية ويستهزئ برؤسائها بسبب فشلهم في فهم التطورات الحاصلة في دول الشرق الاوسط، وأعاد جهاز الإستخبارات الإسرائيلي خطأه مرة جديدة حيث انه لم يبني تصوراً عن إستقالة الحريري ولا يمتلك معلومات وافية عن طبيعتها وأسبابها الحقيقية، ويجهلون خطة بن سلمان المستقبلية وكيفية تحركه في ملفات السعودية العالقة.

يصف هارل رد ايزنكوت على سؤال الصحيفة السعودية انه جاء كـ”الماء الباردة”، عندما قال “لا ارى فرصة كبيرة للحرب في الوقت الحالي”.

برأي عدد من الخبراء الإسرائيليين فإن خطوة بن سلمان ضد إيران فيها الكثير من التهور، فقد فتح الامير الشاب الحرب ضربة واحدة على عدة جبهات، ما جعل جنرالات إسرائيليين يشككون في قدرته على مواجهة إيران، بحيث قال إحد الجنرالات الإسرائيليين في إجتماع أمني يقول ان الامير السعودي يمتلك المال ولكنه لا يمتلك القدرة الفعلية على مواجهة القيادة الإيرانية.

اقرأ أيضاً: الملك سلمان والعرش: تسريبات بريطانية مضادة للتسريبات الاميركية

في المقابل نشر مركز “Washington free beocon” دراسة اجراها عدد من الخبراء العسكريين الاميركيين، رأوا ان حزب الله قادر على الإستيلاء على الاسلحة المقدمة من الجيش الاميركي إلى الجيش اللبناني، وأشارت الدراسة عن وجود خلافات حادة في بين اسرائيل مع الإدارة الاميركية الحالية التي ساهمت هي الاخرى، في منح ايران نفوذا جديدا في المعارك الاخيرة في العراق، وتشير الدراسة إلى ان عددا من المسؤوليين الرسميين في الامن القومي الاميركي يطالبون ترامب بوقف الدعم الاميركي للجيش اللبناني لأنه حزب الله سيتمكن من السيطرة عليه عاجلاً ام أجلاً.

آخر تحديث: 18 نوفمبر، 2017 12:26 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>