حصار حزب الله في لبنان خطورتهُ الإقتصادية مؤلمة

اجراءات عديدة ممكن ان تستخدمها المملكة العربية السعودية لمواجهة حزب الله

منذ اليوم الاول لتقديم رئيس الحكومة سعد الحريري استقالته من الرياض، دخل لبنان في صراع يعد الاقوى مع المملكة العربية السعودية، وتتطور الصراع على اعتبار أنه تخطى أزمة السعودية مع حزب الله إلى أخرى رسمية بين البلدين، خصوصاً عقب تداول معلومات عن سعي السعودية لتجميد عضوية لبنان من جامعة الدول العربية.

الأزمة اللبنانية السعودية قد تحمل في طياتها مخاوف كثيرة على مختلف الاصعدة في محاولة للضغط على حزب الله، ما ينعكس سلباً على كل اللبنانيين في الوطن والمنفى.

وفي هذا السياق ولمعرفة أشكال الضغوطات التي من الممكن أن تستخدمها السعودية ضد حزب الله قامت “جنوبية” بالتحدث مع الخبير الاقتصادي جاسم عجاقة الذي أكد أن” الضغط على حزب الله من قبل المملكة العربية السعودية سيتخذ اقله ثلاث أشكال، شكل سياسي ، شكل إقتصادي، شكل امني، ولكن بإمكاننا استبعاد الشكل الامني بإعتبار ان ليس هناك اشكالية بهذا الموضوع”.

ليتابع قائلاً ان”على الشكل السياسي لدينا الضغط على حزب الله من الداخل اللبناني اي كما يحدث اليوم في الحكومة اللبنانية، ليُعتبر هذا الضغط ضغط كبير على حزب الله”.

إقرأ أيضاً: هل كسر الرئيس عون العلاقة مع دول الخليج العربيّ؟

مؤكداً ان” ما يحصل في الحكومة اللبنانية اليوم، يمكن إعتباره من اكبر الضغوطات التي بإمكانها ان تقوم بها المملكة العربية السعودية على حزب الله من خلال الداخل اللبناني “.

واضاف عجاقة ان”هناك ادوات خارجية بإمكانها السعودية الضغط من خلالها لجعل حزب الله مستهدفاً سياسياً، ومنها التأثير على بعض الدول من اجل وضع حزب الله على لائحة الإرهاب كما فعلت اميركا”.

ليشدد ان”مملكة العربية السعودية تقوم بضغط على لبنان داخلياً من جراء السياسية  من اجل ان يقوم لبنان هو الآخر بالضغط على حزب الله”.

مشيراً إلى ان” احدى الإجراءات التي تستطيع القيام بها السعودية هي تجميد عضوية لبنان من جامعة الدول العربية.”

ليؤكد عجاقة ان “الحصار الاقتصادي اصعب من الحصار السياسي “.

بإعتبار ان”هناك عدة امور تستطيع السعودية القيام بها على صعيد الاقتصادي كتوقيف صادرات لبنان على دول الخليج  التي تبلغ تقريباً 695 مليون دولار، وطرد اللبنانيين من السعودية وخسارة 1،9 مليار دولار إضافة الى منع الطيران السعودي والسُياح من المجيء إلى لبنان “.

إقرأ أيضاً: ما رأي حزب الله بمذكرة التوقيف السورية بحق الحريري؟

اما على صعيد السياحة فقال عجاقة ان” الحصار بإمكانه ان يؤثر سلباً على هذا القطاع ويتراجع بنسبة 10%”.

موضحاً ان”في عام 2016 كان هناك ما يُقارب 200 الف سائح من دول الخليج”.

وختم عجاقة بالقول ان”السعودية التي دعمت لبنان خلال فترة طويلة لن تتخذ كل هذه الاجراءات، بالطبع  ستتخذ بعض الاجراءات الاولية من اجل الضغط على حزب الله “.

آخر تحديث: 17 نوفمبر، 2017 2:28 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>