هل أنتم منافقون أم جهلة معذورون؟

منافق أو جاهل كل ممانع لا يريد أن يعلم البديهة التالية :
شتان بين لبناني يطالب بنزع سلاح حزب الله وبين لبناني آخر يطالب بضرورة ووجوب تسليم حزب الله سلاحه إلى الدولة ليخضع سلاحه ورجال هذا السلاح لسلطة مؤسساتها القضائية والتشريعية والسياسية ويكون قرار الحرب والسلم بيد السلطة السياسية وإن حزب الله ركن أساسي من أركانها .
فاللبناني الذي يطالب بنزع سلاح حزب الله هو عميل قطعا ؛ واللبناني الآخر الذي يطالب الحزب بتسليم سلاحه وخضوعه مع رجاله لسلطة مؤسسات الدولة القضائية والسياسية باعتبارهم بشرا غير مقدسين ولا معصومين من الوقوع في مخالفات للقانون وللدين على حد سواء وبمقتضى ذلك يجب أن يخضعوا لمؤسسات المحاسبة والمساءلة والمعاقبة في الدولة كسائر المواطنين وأن يكون قرار الحرب والسلم بيد السلطة السياسية هذا اللبناني هو اللبناني الأشرف والأنظف والأحرص على الدولة والشعب والمقاومة من كل ممانع متبجح تاجر ومرتزق .
وأعتقد أنه لا يوجد لبناني يريد نزع سلاح حزب الله كما يروج إعلام الممانعة ليضل بذلك أهلنا ضلالا بعيدا .
لا أعتقد بأنه يوجد عاقل تحت الشمس يؤمن بوجود دولة صحيحة سليمة حينما يكون على أرضها حزب ديني طائفي !! وعنده خريطة جهادية عالمية! وعنده زنازين وسجون خاصة به !!! وجهاز أمني خاص به !!! ويخطف قرار الدولة بالحرب والسلم كما هو حزب الله في لبنان !!!!
نعم سنفتش عن وطننا لبنان في مزابل التاريخ كما قال الإمام السيد موسى الصدر إن خسرنا الدولة وربحنا سلاح المقاومة .
وإن غدا لناظره قريب .

آخر تحديث: 16 نوفمبر، 2017 9:20 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>