«بلديات الضاحية» يستكمل ازالة المخالفات ويعرض لانجازاته بعد «واقعة» حي السلم

نجح إتحاد بلديات الضاحية الجنوبية بتحقيق قفزة مهمة في العملية الإنمائية التي إطلقها تحت شعار "ضاحيتي".

المشروع وُضعت خططه بداية عام 2017، وأعلن عنه رئيس الإتحاد محمد درغام في شهر أيلول الماضي.

يضم مشروع “ضاحيتي” لائحة من المشاريع ابرزها، تشجير المناطق، وتنظيف الشوارع، إزالة المخالفات والتعديات من المحال التجارية على الأملاك العامة، وإنارة الشوارع الرئيسية والفرعية، وتطبيق خطة للسير، وتوسعة الشوارع، وتعزيز دور المكتبات العامة في المناطق، تمكين الدور الثقافي والتوعوي عبر إجراء لقاءات وندوات للسكان في البلديات حول قضايا اجتماعية عالقة، وإنشاء مستوصفات إضافية تلبي الخدمات الصحية العاجلة للسكان المحليين.

على الرغم من أصوات الإعتراض التي وُجهت قبل اسبوعين لإتحاد بلديات الضاحية من قبل المخالفين للقوانين في منطقة حي السلم بعد ان تم ازالتها بالقوة، إلا أن “الإتحاد” إستكمل عمله، وجدد إنذاره الأسبوع الماضي، لأصحاب المحال المخالفة في تحويطة الغدير ومشروع مدينة العباس في منطقة حي السلم.

اقرأ أيضاً: لماذا أباح حزب الله «حي السّلم» للقوى الأمنيّة؟

وتجنباً لتكرار الأحداث التي شهدتها المنطقة من إحراق للاطارات، وصولاً إلى توجيه كلام قاس إلى السيد حسن نصرالله وحزب الله، قام المخالفون ليل الأمس (الأثنين) بإزالة المخالفات والتعديات التي نشروها امام محالهم التجارية.

ونقلاً عن صفحة “اتحاد بلدية الضاحية”، فإن أبرز الإنجازات التي حققها الإتحاد في العشر الأيام الماضية، بدأت بإنشاء خزان للمياه في منطقة تحويطة الغدير، وذلك تسهيلاً لعمل فوج إطفاء الضاحية الجنوبية، وتلقى المشروع دعما ماليا بقيمة 75 الف دولار من المفوضية السامية في الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وقد أبدى الإتحاد إهتماماً ملفتاً في ملف السلامة الغذائية، فقامت مفرزة الصحة في الإتحاد بالتعاون مع المفارز الصحية في بلديات حارة حريك والغبيري والليلكي والمريجة وبرج البراجنة، بمراقبة 166 محلاً لبيع المأكولات، وسطر شرطة البلدية 24 محضراً، وأقفلت محلاً بعد تأكد عدم تطابقه مع قواعد السلامة الصحية.

ومن الخطوات التوعوية أطلقت مجموعة من بلديات الضاحية بالتعاون مع منظمات تعنى بالشأن الصحي، حملة للتوعية ستبقى على مدار السنة ضد المخدرات التي انتشرت في الاونة الاخيرة بكثرة في منطقة الضاحية الجنوبية، وشملت الحملة، لقاءات داخل البلديات بين الاهالي والفاعليات المحلية بحضور مختصين من أطباء ومعالجين نفسيين وناشطين في شأن مكافحة المخدرات وسبل حماية الشباب من الأفة.

اقرأ أيضاً: من هي ضاحية بيروت الجنوبية وشو تاريخها؟ (2)

وضمن التنسيق بين إتحاد البلديات والاجهزة الامنية الرسمية، وفي خطوة ملفتة، قام جهاز الأمن العام، بإفتتاح مركز ثانٍ له في منطقة الغبيري، من أجل تخفيف الضغط عن مركز الأمن العام الرئيسي الشهير في محلة برج البراجنة، وحمل مركز الامن العام الجديد، إسم عبد الكريم حدرج وهو شهيد لمؤسسة الامن العام.

في السياق نفسه، كان ملفتاً نشاط بلدية برج البراجنة، خصوصاً ان المنطقة تعاني من ازمات إقتصادية وتنموية ومعيشية حادة، وبحسب الصفحة الرسمية للبلدية فقد بدأت بلدية برج البراجنة، تنظيم جملة من الأنشطة للأطفال حول أهمية المطالعة وسيتخلل هذه المناسبات قراءة قصص وتمثيلها، كذلك إهتمت البلدية بقضايا الشباب والتكنولوجية بحيث عقدت ندوات حول خطورة العالم الإفتراضي وكيفية الوقاية من مساوئه، كذلك بدأت البلديات في الضاحية تنظم مجموعة من اللقاءات مع نساء المنطقة، لمناقشة قضايا مهمة أبرزها دور المرأة في المجتمع، وسبل بناء العائلة الأمثل، وكيفية تربية الأطفال بشكل سليم.

آخر تحديث: 14 نوفمبر، 2017 7:43 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>