علي الأمين: السعودية تريد أن تعرف موقف رأس الطائفة المارونية من الاعتداء على أمنها

أكّد الصحافي علي الأمين لقناة “العربية” أنّ “زيارة البطريرك الراعي إلى السعودية تأتي مع أزمة سياسية يعيشها لبنان والتي تتمثل بمسألة الدور الإقليمي لحزب الله”.

ولفت إلى أنّ هذا الملف سيكون حاضراً لاسيما وأنّ المملكة تعتبر أنّ هناك مس بأمنها انطلاقاً من الصاروخ الباليستي وغيره.

وسأل الأمين “أين لبنان في المرحلة المقبلة؟”، معلقاً “المسؤولين في السعودية يريدون أن يعرفوا من رأس الطائفة المارونية ومركز البطريركية رأيه فيما يجري لاسيما وأنّ المملكة تعاملت مع المسيحيين في لبنان بشكل مميز”.

ورأى الأمين أنّ المملكة العربية السعودية مع التهديدات الأمنية التي طالت أراضيها باتت تتعامل مع لبنان بسياسة مختلفة، وهي ذاهبة باتجاه التأكيد على مرجعية الدولة، وأنّه على الحكومة اللبنانية أن تقوم بدورها.
مشدداً أنّ البطريرك قادراً على أن يلعب دور في هذا السياق.
وأوضح الأمين أنّ الوضعية الخاطئة القائمة على ثنائية الدولة والدويلة في لبنان بدا ان هناك من يريد تشريعها اما خوفا او بذريعة العجز، وهذا ما استدعى التطورات الأخيرة سواء استقالة الحريري او التصعيد السعودي ضد حزب الله ولبنان.

إقرأ أيضاً: علي الأمين: الحريري يطلب من حزب الله وقف الاستعراضات والخطابات الاستفزازية

 

آخر تحديث: 13 نوفمبر، 2017 9:28 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>