مسيرات وإضاءة شموع في مخيمات بيروت

إحياءً للذكرى الثالثة عشرة

لاستشهاد الرئيس الشهيد ياسر عرفات

أحيت حركة التحرير الوطني الفلسطيني”فتح” في بيروت الذكرى الثالثة عشرة لاستشهاد الرئيس الرمز ياسر عرفات بمسيرات وإضاءة شموع في المخيمات، الجمعة الواقع في 10 /11/2017 شارك فيها ممثلو الفصائل والقوى الإسلامية والفلسطينية وقيادة حركة فتح في بيروت والشعب التنظيمية والمكاتب الحركية، ممثلو الأحزاب والقوى السياسية اللبنانية،عضوا اقليم فتح: الدكتور سرحان سرحان وأبو إياد شعلان، ممثلو اللجان الشعبية وقوى الأمن الوطني الفلسطيني، ممثلو المؤسسات والجمعيات الأهلية الفلسطينية، ومنظمات المجتمع المدني الفلسطيني، والمجموعات الكشفية( يعبد- الكرامة- شعب)،

وحشد فتحاوي وشعبي.
ففي مخيم مارالياس، نظم المكتب الحركي الكشفي في الشعبة الغربية( مجموعة شَعَبْ الكشفية) مسيرة وفاء للشهيد القائد ياسر عرفات، بعد عصر الجمعة 10/11/2017 إنطلقت من أمام مكتب منطقة بيروت في مخيم مارالياس، وجابت شوارع وأزقة المخيم، وانتهت بإضاءة الشموع لروح الشهيد ابو عمار مع كلمة لحركة فتح ألقاها عضو منطقة بيروت عبد منصورة، جاء فيها: في الذكرى الثالثة عشرة لرحيل القائد الرمز”ياسرعرفات”، علينا أن نتذكر وقفته الشهيرة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في 13/11/1974 عندما قال:” لقد جئتكم ببندقية الثائر بيد، وبالغصن الأخضر بيد، فلا تسقطوا الغصن الأخضر من يدي”.

لقد آمن الرئيس الشهيد ياسر عرفات أن الثائر الفلسطيني لا يمكن، ولا تحت أي ظرف من الظروفأ ولا لأي سبب من الأسباب أن يتخلى عن بندقيته، فالبندقية هي حامية المشروع الوطني والمسيرة النضالية الفلسطينية.

واستطرد منصورة قائلاً: في هذه المناسبة تؤكد حركة فتح على الثوابت الوطنية الفلسطينية من رفض للإحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة بعاصمتها القدس الشرقية، ومقاضاة الإحتلال ومن سانده، وسهّل له مشروعه الإستعماري في المنطقة.

وأضاف: في ذكرى رحيلك أبا عمار، عزاؤنا أن قيادتنا الشرعية والمنتخبة برئاسة الرئيس ابو مازن والتي أنتجتها المؤتمرات الحركية ، متمسكون بنهجك الوطني، وعلى دربك سائرون رغم أنف الحاقدين.
وأشار منصورة أن الشهيد ابا عمار عندما تصدى للإحتلال كان خياره الشهادة، وليس أسيراً أو طريداً. وسار على دربه الرئيس ابو مازن وقيادة حكيمة، قادت أكبر معركة سياسية،واحرزت اتنصارات دبلوماسية في المحافل الدولية، أحرجت الكيان الصهيوني.

ستبقى خالداً في قلوبنا وعقولنا نهجاً وفكراً، وسنحمل الراية جيلاً بعد جيل حتى يتحقق النصر وتتحرر فلسطين من براثن الإحتلال البغيض.

وختم منصورة بتوجيه التحية الى الأسرى في سجون الإحتلال، والى الشهداء. وتمنى الشفاء العاجل للجرحى، والى الصامدين المرابطين على تراب الوطن وفي القدس.

وفي مخيم برج البراجنة، اكتفت حركة فتح – الشعبة الرئيسية بإضاءة الشموع لروح الشهيد ابو عمار، دون إلقاء الكلمات.
وفي مخيم شاتيلا أُضأت حركة فتح- الشعبة الرئيسية الشموع في ساحة قاعة الشعب. وألقى رئيس تيار وحدة لبنان راجي الحكيم كلمة، قال فيها: يا ابناء مخيم شاتيلا مخيم الشهيد القائد علي ابو طوق مخيم القائد العام للثورة الفلسطينية الاخ المناضل ياسرعرفات ابو عمار رحمك الله الذي قال “يريدونني اسيرا ….يريدونني طريداً… يريدونني قتيلاً… وانا اقلهم شهيداً.. شهيداً.. شهيداً”. هنيئاً لك ايها القائد العام انت احببت المخيمات الفلسطينية. وعندما سألوا القائد العام من احب الى قلبك قال اثنين “المقاتلين في الجنوب اللبناني، واهلي وابنائي في المخيمات الفلسطينية”.

واستذكر الحكيم في كلمته بعضاً من ذكريات الشهيد ابو عمار بصفته عايش تلك الحقبة من الزمن الى جانبه في منطقة الفاكهاني وفي العديد من مواقع القتال.

إقرأ أيضاً: مخيم برج البراجنة: سوق استهلاكي للمخدرات الرخيصة
والقى أمين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح في شاتيلا كاظم الحسن كلمة جاء فيها:
هذا هو عهد مخيم الشهداء مخيم التضحية والفداء، هذا هو مخيم اللاجئين الصغير بالحجم والكبير بالفعل، هذا المخيم بابطاله الذي لقن العدو الصهيوني دروسا لن ينساها. من هذا المخيم كانت دلال المغربي وسيبوي، ومن هذا المخيم عملية ميونخ. نحن هنا في مخيم الشهداء نحيي ذكرى استشهاد القائد الرمز ابو عمار، هذا القائد الذي فيه كل صفات القادة الفلسطينيين، وعلى دربه سار احمد ياسين والشقاقي والرنتيسي وابو جهاد وزهير محسن وكل القادة وبالاضافه الى سمير غوشه وفيصل الحسيني. نعم هذا القائد الرمز كان يمثل الشعب الفلسطيني اينما حل واينما رحل هذا القائد رحل ولكن كل واحد فينا فيه جزء من عرفات. ياسرعرفات كبر بالشعب الفلسطيني، والشعب الفلسطيني كبر به.

نحن نقول صحيح ان ابا عمار رحل ولكن هذا الرجل بفكره خلف ثورة واحيا ثورة، وهؤلاء الاطفال الذين لم يروا ابو عمار يرددون ابو عمار ما يعني ان هذا القائد اصبح جزءً من عاداتنا وتقاليدنا وميراثنا، علينا جميعا ان نكتسب شخصية هذا القائد وان نسير على نهجه.

وفي نهاية الفاعلية دعا امين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية العميد سمير ابو عفش الجميع للمشاركة في المسيرة التي ستنطلق غداً الساعة الرابعة بعد العصر، في مخيم شاتيلا في الذكرى 13 لاستشهاد الرئيس الشهيد ابو عمار.

آخر تحديث: 11 نوفمبر، 2017 9:00 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>