السعودية ستهاجم قبل أن تُهاجم وتنقل المعركة الى ايران

يبدو ان الاستعدادات للحرب أصبحت على قدم وساق، وسيكون مسرحها هذه المرة الخليج العربي.

نشر موقع “ديبكا” الإسرائيلي والمقرب من رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، ان المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية السيد علي خامنئي، طلب من الحرس الثوري وقيادة الجيش القيام بتغييرات ضرورية في عدد من المراكز والقيادات العليا فيهما.

وكشف الموقع الإسرائيلي عن معلومات إستخباراتية حصل عليها تفيد أن الجنرال في الجيش الإيراني محمد حسين أصبح نائباً لرئيس الأركان الإيرانية، ويرى خامنئي أن حسين جدير بالقيام بتحسين الاداء الإستخباراتي والحربي في الجيش الإيراني، بينما تم تعيين الأدميرال حسين خنزادي قائداً أعلى للقوات المسلحة البحرية في الجيش.

اقرأ أيضاً: بعد استقالة الحريري الملتبسة: ما هو مفعول التهديدات السعودية؟

وقال الموقع الإسرائيلي أن خامنئي، عيّن القائد في الحرس الثوري الإيراني حبيب الله سياري، رئيساً لعمليات التنسيق العسكرية وذكر الموقع ان سياري خبيراً في عمليات الكومندوس وقام قبل سنوات بإعتقال قوات المارينز في مياه الخليج العربي، كذلك قام الخميني بتعيين الجنرال عبد الرحيم الموسوي قائداً للجيش الإيراني، ورجحت الصحف الإيرانية ان التعيينات الجديدة تأتي في إطار الإستعداد لأي تصعيد محتمل مع المملكة العربية السعودية، بعد ان إعتبرت الأخيرة ان ايران بمثابة عدة وصرح مسؤوليها كلاماً عدائياً يصل إلى مستوى الإعلان الحرب على إيران.

وبعنوان “روحاني يبرر العدوان على الرياض“، إفتتحت صحيفة الشرق الأوسط حديثها عن تداعي الأزمة الإيرانية – السعودية، وفي سياق الخبر قالت الصحيفة أن الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني برر قصف الحوثيين لصاروخ بالستي على مدينة الرياض السعودية، فإعتبر روحاني أن لا سبيل للحوثيين في الدفاع عن نفسهم سوى حمل السلاح، مؤكداً على دعم طهران للتنمية والسلام في سوريا واليمن ولبنان.

اقرأ أيضاً: تصعيد سعودي ايراني في لبنان… كيف سيتصرف حزب الله؟

ونقلت وكالة فارس كلام المسؤول الإيراني إبراهيم رئيسي الذي جاء فيه ان أعداء إيران مصممين على إضعاف المقاومة في العالم الإسلامي لصالح المجموعات التكفيرية، فـ”أعداء إيران يتذرعون ان في حال قُضيَّ على داعش ستفرض طهران نفوذها، إلا ان القلق الحقيقي نابع من معرفتهم اننا تمكنا من إنشاء تحالف مقاوم عابر للمذاهب.”

وعن الإستعدادات السعودية لحرب محتملة مع إيران، ذكر الكاتب السعودي سلمان الدوسري بتصريح ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الذي قال فيه ” الوصول إلى قبلة المسلمين هدف رئيس للنظام الإيراني. لن ننتظر حتى تصبح المعركة في السعودية، بل سنعمل لكي تكون المعركة لديهم في إيران وليس في السعودية.”

وفي سياق متصل قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أنه يرفض أي إستخدام للقوة ضد إيران، لأن ما حصل في منطقة الشرق الاوسط من حروب ونزاعات تكفي.

آخر تحديث: 9 نوفمبر، 2017 2:38 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>