أكثر من 22 مليون زائر للامام الحسين في كربلاء!

تتزايد اعداد زوار كربلاء كل عام في العاشر من محرم، وفي ذكرى الاربعين اي في العشرين من صفر، وترتفع حدة المخاطرعلى هؤلاء الزوار. فكيف يستعد العراق وايران معا لهذه المناسبة؟

تكتظ الطرقات المؤدية الى كربلاء المقدسة بحشود مليونية لزوار الامام الحسين لإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين بن علي في العشرين من صفر، الذي قتل في واقعة الطف في العاشر من محرم عام 61 للهجرة، وهي تزداد يوما بعد يوم.
فجميع الطرق الى كربلاء المقدسة مكتظة، وتكاد تحطم الرقم القياسي عالمياً باعتراف وسائل اعلام عالمية عديدة.
وبحسب مسؤولين عراقيين اكدوا ان مسيرة الاربعين لهذا العام هي أكبر وأوسع من العام الفائت بحسب وكالة “تسنيم الايرانية”. فحشود الزوار نحو كربلاء تلتقي عند بعضها البعض في أماكن محددة.

اقرأ أيضاً: زيارة الأربعين: عبادة أم كرنفال؟

ويصادف هذه السنة موعد اربعين الامام الحسين بالتوقيت الهجري والميلادي معا، حيث من المعروف عادة انه يصاحب هذه المناسبة الدينية عطلة رسمية في العراق عدا اقليم كردستان، حيث ان يتم خلالها قطع اغلب شوارع المحافظات لزيارة كربلاء المقدسة والتي تصادف موعد الهجري أي 20 صفر مع التاريخ الميلادي يوم 20 تشرين الثاني ايضا “بحسب فور لوز”.
وكانت ايران قد اعلنت انه تم اتخاذ التدابير اللازمة لتخصيص 2300 مركز اسعاف و33 مروحية اغاثة بهدف تغطية مراسم اربعين الامام الحسين من الناحية الصحية والعلاجية. وسيكون نشاط الطوارئ على محاور عدة على رأسها نشر ثقافة الاربعين وهي القاسم المشترك لمنتسبي الطوارئ والاطباء والمتخصصين، اضافة الى الامن والنظام والذي تجسد في اجراء مناورات وتشكيل فرق الرد السريع،.ورعاية تقاليد وقيم الشعب العراقي، وذلك عبر التوصل الى اتفاقيات مع الجانب العراقي وابرام مذكرة تفاهم، مع تخصيص 2300 مركز اسعاف و33 مروحية اغاثة بهدف لتغطية المراسم صحيا وعلاجيا، بحسب موقع “العالم الالكتروني”.
من جهة اخرى، اعلنت وزارة الخارجية العراقية عن استئناف استعداداتها السنوية لمراسم زيارة الاربعين من خلال فتح 16مكتبا قنصلياً في معظم المدن الأيرانية، فتوقعت وصول عدد الإيرانيين الداخلين الى العراق خلال هذه المناسبة إلى ثلاثة ملايين.
وقال متحدث باسم الوزارة ان “الوزارة قامت بفتح 16 مكتبا قنصلياً في اغلب المدن الأيرانية (ايلام، سوسنكرد، عبادان، كرمان، ساري، يزد، كرج، تبريز، رشت، قم، شيراز، اصفهان)، ورفد تلك المكاتب بموظفين مختصين بالأعمال القنصلية من الوزارة، بهدف الإسراع بإنجاز سمات الدخول لزوار العتبات المقدسة، حيث كانت الوزارة قد منحت في العام الماضي أكثر من مليوني سمة دخول للزوار الايرانيين، وسيكون العدد هذا العام ثلاثة ملايين زائر تقريباً. ويبلغ ثمن “الفيزا”40$، كما نقلت “السومرية نيوز”.
وقال التلفزيون العراقي إن أكثر من 22 مليون شخص وصلوا إلى كربلاء خلال الأيام الماضية. كما شهدت العاصمة بغداد تشديدا في الاجراءات الأمنية وكذلك المناطق الجنوبية من العراق بحسب.(BBC عربي).

اقرأ أيضاً: برروا كما تشاؤون واتركوا القاسم بن الحسن

ويتوافد الزوار على كربلاء عبر وسائل النقل كالباصات والسيارات، ولكن كثيرا منهم يقصدون مرقد الحسين وأخيه أبي الفضل العباس، مشيا على الأقدام.
ويأتي كثير منهم من مدن بعيدة، كمدينة البصرة جنوبي العراق التي تبعد 500 كيلومتر عن كربلاء، مشيا لعدة أيام. وغالبا ما تشهد الأيام الأولى من شهر محرم ويوم عاشوراء وذكرى الأربعين هجمات تستهدف الزوار من قبل متشددين، ومن مسلحي تنظيم “الدولة الإسلامية.

آخر تحديث: 6 نوفمبر، 2017 5:45 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>