باسيل يستعلم ويستكشف وضع صيدا الانتخابي

التقى رئيس التيار الوطني الحر وزير الخارجية جبران باسيل عدداً من مخاتير مدينة صيدا بحضور النائب أمل أبو زيد يوم الأربعاء الأول من تشرين الثاني في فندق الحبتور في سن الفيل. وذلك بناء على طلب باسيل للاطلاع على الوضع السياسي والانتخابي في مدينة صيدا وعلاقته بمنطقة جزين.

مصادر مقربة من مخاتير صيدا أوضحت ما حصل في الاجتماع ان الوزير باسيل استوضح عن وضع صيدا، فقدم له المخاتير صورة عن الوضع الاقتصادي المتردي في المدينة وتراجع الأعمال، وأكدوا على البنية الوطنية للمدينة وابتعادها عن الخطابات الطائفية والمذهبية. وطرح أحد المخاتير لمحة تاريخية عما حصل في المدينة منذ أيام الحرب وكيف حافظ أهلها على التنوع الاجتماعي والسياسي. ووصف الوضع الحالي بالمحبط. وهذا ما دفع باسيل الى التدخل والقول أنه لا مجال للإحباط وأن علينا أن نتكاتف ونتعاون في صيدا وجزين لإنجاح الاستحقاق الانتخابي.

اقرأ أيضاً: انتخابات جزين… تحالفات الخصوم تربك الحلفاء!

وعندما حاول باسيل الدخول في النقاش السياسي والانتخابي، رد عليه المخاتير أن للمدينة مراجعها السياسية، وأن طرح مثل هذه المواضيع على أهميتها يجب أن يتم بالعلاقة مع فعاليات المدينة السياسية.

وكان النائب أبو زيد قد اجتمع مع رابطة المخاتير منذ فترة وأبدى بعضهم تذمره من الخطاب الطائفي والمذهبي للتيار ومن سلوك عناصره في المنطقة، ما دفع أبو زيد إلى تنظيم هذا اللقاء بين باسيل وعدد من مخاتير المدينة.

آخر تحديث: 3 نوفمبر، 2017 1:27 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>