بيان صادر عن المجلس الشيعي الأعلى حول مسجد غدراس

ما هي قصة مسجد غدراس؟

صدر عن دائرة الأوقاف في المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى حول مسجد غدراس، البيان التالي، جاء فيه:

“بعد الجدل الذي أثيرحول بناء مسجد غدراس، نوضح التالي: يقطن في البلدة عشرون عائلة شيعية بحي اسمه حي حلان نسبة إلى آل حلاني. يملك المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى خمسة آلاف متر مخصصة مقبرة لأهالي البلدة من أبناء الطائفة الشيعية كي يدفنوا موتاهم فيها وحوالي العشرين متر مربع مخصص كمسجد تهدم جزءا منه أثناء الحرب الأهلية، واليوم أعادت الأمانة العامة للأوقاف في المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى بناءه للعبادة ومن أجل أن لا يتكبد شيعة حي الحلان عناء نقل جثامين موتاهم الى بلدات شيعية مجاورة كي يغسلوها ويصلوا عليها وهذا هو السبب لا أكثر ولا أقل حيث تم تجاوز السبب التاريخي والأثري للمسجد وملكيته الشيعية التاريخية، وما أثير حول ذلك وما قيل من كلام من قبل البعض لا يعنينا لانه في خانة المصالح السياسية والإنتخابية”.

إقرأ ايضا: مقام ديني للشيعة في غدراس!

“مع العلم أن توجيهات رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى سماحة الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان هي مساعدة أي كنيسة أو مسجد وتقديم التسهيلات لما يدل ذلك على أواصر الوحدة الوطنية والعيش المشترك والتلاقي بين اللبنانيين”.

آخر تحديث: 2 نوفمبر، 2017 2:47 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>