الفلسطيني في لبنان ممنوعٌ من الصيد البرّي!

قرارات همايونية ضد الفلسطينيين في لبنان، وآخرها منعهم من الصيد باعتبارهم اجانب!!

بات المسؤولون في لبنان يستكثرون على الفلسطينيين ممارسة بعضاً من هواياتهم، وآخرها ما صرّح به وزير البيئة طارق الخطيب، قبل فترة، بوجوب استحصال صياديّ الطيور البرية على رخصة صيد قانونية من وزارة البيئة، اضافة الى رخصة قانونية بحمل السلاح، مع بوليصة تأمين ضدّ الأخطار التي قد تلحق بالغير جراء ممارسة هذه الهواية. مع لافتة تقول بمنع “الأجنبي” من ممارسة الصيد البرّي.

مع اشارة، مهمة، الى اعتبار اللاجئ الفلسطيني من “الأجانب” الممنوعين من ممارسة هذه الهواية!

إقرا ايضا:  1701 يمنع صيادي جنوب الليطاني من ممارسة هوايتهم

هذا القرار أثار سخط عدد من الفلسطينيين في لبنان المقتدرين، الذين يحترفون هواية الصيد البريّ ويمارسونها منذ سنوات بعيدة.

علما انه في العام 2016 كان الصيد البرّي مسموحٌ للفلسطيني في لبنان.!.

والمشكلة المزدوجة هي بمنع الصيد البري على الفلسطيني، واعتباره أجنبيا في الوقت عينه!

والسؤال الذي يطرح نفسه، هو: أليس غريبا اعتبار السلطات اللبنانية اللاجئ الفلسطيني أجنبيّا، وقد مرّ سبعة عقود على لجوئه الى لبنان؟.

إقرأ ايضا: قانون الصيد ضوابطه كثيرة ويوصل المخالفين إلى السجن

فاذا تم تصنيف الفلسطيني أجنبيّا، لماذا لا يُسمح له بالتملّك، كما يسمح للاجنبي في لبنان؟.

آخر تحديث: 26 أكتوبر، 2017 11:04 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>