من يمثل النازحين في لبنان؟

بعد اكثر من ست سنين من النزوح القسري إلى لبنان بات لزاماً على أكثر من مليون ونصف سوري أن يكون لديهم جهة تتكلم باسمهم، تشرح واقعهم، تتواصل مع الشعب المضيف، تعبر عنهم، تبحث في سبل العودة وتتحاور مع الحكومة اللبنانية بهذا الشأن.

لا يجوز أن يبقى شعب نازح بلا لسان، ولا يجوز أن يتحدث عنه من لا يمثله سواءً من اللبنانيين أو سفارة النظام الذي فروا منه، وللتخفيف من سلبيات النزوح على الشعبين اللبناني والسوري.

ليس صعباً تشكيل مرجعية، هيئة، تنسيقية.. والنخب الناضجة بين السوريين موجودة، ووسائل التواصل الاجتماعي سهلت المهمة، وعلى الجهات الأهلية اللبنانية التي ترعى شؤون النازحين، كما الدولة اللبنانية، المساعدة على تحقيق ذلك لمصلحة الجميع. دعوة تحتاج لمن يبادر.

 

آخر تحديث: 19 أكتوبر، 2017 10:37 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>