بعد المطالبة بطرد الطالبة الشيعية من سد البوشرية: اتهام للفواييه «بالشذوذ» والبلدية توضح!

لم تحل بعد مسألة الطالبة الشيعية في سد البوشرية والتي أثارها يوم أمس السيد سلمان سماحة عبر وسائل الإعلام.

“ز.سماحة”، طالبة شيعية تدرس الإعلام في الجامعة اللبنانية الفرع الثاني – الفنار، قدمت من بلدتها شمسطار واستأجرت فواييه لدى سلمان سماحة في سد البوشرية، غير أنّ الطائفة التي تنتمي إليها الطالبة وبحسب ما أكّد صاحب السكن لـ”جنوبية” أثارت حفيظة الجار يوسف كيروز الذي قطع الكهرباء عن الشقة مطالباً بطردها.

موقع “جنوبية” تواصل مع “الجار” يوسف كيروز لمعرفة خلفية ما موقفه، فما كان منه إلاّ أنّ أكّد لنا أنّ كل ما ورد على لسان السيد سلمان سماحة غير صحيح، مشدداً أنّ لا منحى طائفياً لموقفه وأنّ كل سكان المبنى لديهم تحفظات على الفواييه.
يتابع كيروز “أنا رئيس لجنة المبنى وعندما وجد سماحة أننا نحضر لعريضة تطالب بإلغاء الفواييه بسبب الممارسات الشاذة، بدأ يحوّل الخلفية إلى أنّها طائفية ونتج عنها قطع للكهرباء ومصادرة للمولد الكهربائي مع العلم أنّع لا علاقة لي بموتير المبنى وأنّ أغلب زبائني من جميع الطوائف وجميعهم أحترمهم وليس هذا مبدأي، المبدأ هو الإزعاج الذي نتعرض له”.

طالبة شيعية مهددة بالطرد من سد البوشرية

موضحاً أنّ “في هذا الفواييه يقيم 30 شخصاً يعيشون في منزلين ولديهم جميع المفاتيح، هناك تجمعات وأمور شاذة تجري بعيداً عن الكاميرات، وهناك صريخ وموسيقى وسُكْرٌ في الليل، هذا ما يزعجنا ولا يوجد أي خلفية طائفية”.

إقرأ أيضاً: في الجامعة الأمريكية: استاذ يحقّر طالبته بسبب الحجاب!

وفيما يتعلق بالدعوى التي رفعت ضده، رأى كيروز أنّ سماحة يلعب على الوتر الحساس لتجميع الرأي ضده، وأنّه بما يفعله يحضر لحملة انتخابية ربما، مؤكداً أنّه ما من أسباب طائفية، وأنّ هناك عريضة في هذا السياق سوف توقع وتقدم للبلدية ولمخفر الدرك.

من جانبه نفى رئيس بلدية الجديدة – البوشرية انطوان جبّارة في اتصال مع “جنوبية” ما قال السيد كيروز عن تصرفات شاذة تحدث في الفواييه، مشيراً إلى أنّ هذا الفواييه قديم في المنطقة وليس حديث العهد ولم يسبق أن سمع عنه أي شيء غير مقبول.

مضيفاً “المسألة أنّ هذه الفواييه يضم عددا من الفتيات، وجاءت هذه الفتاة من عائلة سماحة وترتدي الشادور وهي من الطائفة الشيعية، هذه ليست مشكلة بالنسبة لنا كمجتمع او كبلدية، فنحن هناك تعايش بيننا وبين الطوائف الأخرى”.

إقرأ أيضاً: المطالبة بطرد طالبة من سد البوشرية.. والسبب «شيعية»!

يتابع رئيس البلدية أنّ ما حدث هو نوع من التصادم بين كيروز وسماحة، فتم قطع الكهرباء من قبل الأخير عن الفواييه، مؤكداً أنّ كيروز هو الذي يمنع الكهرباء.

يشدد رئيس البلدية أنّ لا خلفية أخلاقية لما حدث، ولو هناك أمر أخلاقي لكان ظهر قبل هذه القصة، لافتاً إلى أنّه سيعمد إلى جمع الطرفين يوم غد الإثنين 16 تشرين الأوّل لديه لمحاولة إنهاء هذه المسألة.

آخر تحديث: 15 أكتوبر، 2017 3:57 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>