ترامب لم ينهِ الإتفاق النووي.. ويتوعّد الحرس الثوري!

لم يعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، ورفض الإقرار بأن إيران التزمت بالاتفاق النووي الذي وقع عام 2015، واصفا إياها بأنها “نظام متطرف”. مؤكدا أن سيرفع هذا الموضوع إلى   الكونغرس، ويستشير حلفاء الولايات المتحدة في كيفية تعديله.

وعلى الرغم من عدم الغاء النووي إلا انه صعد بوجه إيران بدعمها “الإرهاب”، مؤكدا  أنه سيتم التضييق كي تمنع حصولها على السلاح النووي”.

وفي كلمة له في في مؤتمر صحافي له في البيت الأبيض قال انّ طهران «تزرع الموت والدمار والفوضى في انحاء العالم» ملوّحاً بفرضِ عقوبات إضافية «قاسية» على الحرس الثوري الايراني «لعرقلةِ تمويله الإرهاب»، إلا أنه لم يصنّفه «منظمة إرهابية»، متوعّداً بحرمان النظام الإيراني من كل المسارات التي تُمكّنه من تطوير برنامج للصواريخ الباليستية والحصول على سلاح نووي.

إقرأ ايضًا: ايران تبادل أميركا بالتهديد وتحذرها من المسّ بالحرس الثوري

ورد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، في خطاب متلفز، بالتأكيد على أنه “لم يتم التوقيع على الاتفاق النووي مع الولايات المتحدة وحدها، لذا لا يحق لها  أن تقرر وتفعل ما تريد. مشيرا إلى أن الرئيس الأميركي لديه نية بإضافة الكونغرس بعض البنود الا انه لا يدرك انه لا يستطيع. متوعدا أن  بلاده «ستُضاعف جهودها لصنعِ أسلحة للردع وتوسّع برنامجها الصاروخي».

 

 

 

 

آخر تحديث: 14 أكتوبر، 2017 9:04 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>