العلامة محمد حسين الحاج: ننبّه الى المتاجرين بالدين مستغلين الفقر والعوز

في اليوم العاشر، اكد العلامة الشيخ محمد حسين الحاج ان الفقر والعوز هو الذي يجبر الجمهور على السير وراء شعارات ليس مقتنعا بها.

تحدّث العلامة الشيخ محمد حسين الحاج، «رئيس المجمع الثقافي الجعفري»، في المجلس العاشورائي لجمعية الإمام المهدي(عج) الخيرية، فقال إن مجالس الإمام الحسين(ع) هي لكل العالم دون فرق بين مسلم وغيره، لأنها مطالب الإنسانية التي دعت إليها كافة الأديان”.

ولفت، سماحته، الى ان “هناك من يعتبرها حالة استعراضية للعدد والعديد والسلطوية على الأحياء السكنية والشوارع وإزعاج الناس بسبب الخوف من الشعارات التي يتم الحديث عنها في المجالس التي منعت الظلم والقهر، ودعت إلى الإصلاح والعدالة والحبّ وعدم مصادرة الأفكار والأراء”.

وأكد، قائلا “إذا كان ثمة من يستغل عاشوراء للفتنة والسلطة والإيذاء دون إعتبارات أخلاقية ودينية وإنسانية فهم لا يمثّلون حركة الحسين(ع)، ولا عجب من ذلك إذ يخبرنا التاريخ عن المستغلين للشعارات والدين للوصول إلى السلطة والمال، هذا النفاق ليس له مدة مديدة. وإن تسلّط بسبب الإمكانيات المالية والإعلانية، فسوف تنهار لأن الله وعد بذلك، ونحن ننبّه وندعو الأمة للإلتفات لهؤلاء المتاجرين بالدين تحت شعارات متعددة مستغلين الفقر والبطالة والعوز”.

وختم سماحتهن بالقول “نعتبر أن الدولة هي الحصن الحصين لدعم المجتمع حتى لا يقع تحت ضغط المؤامرات التي تستغل حاجاته ومطالبه”.

آخر تحديث: 2 أكتوبر، 2017 10:08 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>