الطفل سمير الرشيدي: سارق أم ضحية تحرش جنسي؟!

ماذا حدث في "أبي سمراء" وما حقيقة اغتصاب القاصر؟

أربعة شباب يضعون قاصراً في صندوق سيارتهم ومن ثم يقتادونه لمنطقة نائية ليتحرشوا به بعدما أبرحوه ضرباً، هذه هي المعطيات التي تصدّرت وسائل الإعلام بعدما أكّدت فاطمة هرموش والدة الطفل “سمير الرشيدي” تعرض ابنها الذي يبلغ 13 عاماً لمحاولة اغتصاب بعدما تمّ صلبه وربطه إلى شجرة في منطقة الزيتون الواقعة في شوك أبي سمراء.
فاطمة هرموش ذكرت كذلك في روايتها أنّ الشباب الأربعة قد وضعوا الكراسي وأخذوا يتناوبون على ابنها وإيذائه.

اقرأ أيضاً: من المسؤول عن التحرش الجنسي بالأطفال

ما جاء على لسان الأم نفاه بيانٌ صادرٌ عن أهالي المنطقة إذ أكّد أنّ لا تحرش قد حدث ولا محاولة اغتصاب ولا صلب ولا ربط إلى الشجرة، وأنّ ما ورد في هذا السياق هو محض افتراء وتلفيق.
البيان كذلك أشار إلى أنّ أحد الشبان “علاء نصر هرموش” وهو الموقوف حالياً بعدما سلّم نفسه، قد أقدم على ضرب سمير على خلفية السرقة.

في هذا السياق توّجه موقع “جنوبية” إلى منطقة “الشوك” في أبي سمراء، والمفارقة أنّ آمنة هرموش والدة الموقوف علاء هي جارة فاطمة صاحبة الدعوى والاتهام، بل وأكثر أنّ هناك قرابة بين العائلتين (أولاد عم).
بحسب البعض في الحارة هناك بعض المناكفات بين الجارة فاطمة وبين علاء، وقد يكون هذا هو السبب وراء استهداف علاء بالذات بين الشبان جميعهم.

في منزل آمنة رواية مختلفة لم ينقلها الإعلام إذ تؤكد أنّ “الطفل قريبهم كيف لهم أن يؤذوه”، لتوضح أنّ القصة سرقة فالطفل سمير على حد قولها “سارق نصف الحارة”، وقد سرق من علاء محفظته وهاتفه.
علاء بحسب كلام والدته لم يضع الطفل في صندوق السيارة ولم يتحرش هو ورفاق، مؤكدة أنّ كل ابنها فقط أقدم على ضرب “سمير” بعدما فقد أعصابه.

تتساءل آمنة عن دور وزارة الإعلام في حفظ كرامات الناس، إذ أنّ القناة التي ركزت على التحرش دون سؤالهم ودون الرجوع إلى تقرير الطبيب الشرعي شهّرت بالشباب الأربعة وأساءت لسمعتهم، لافتة إلى أنّ التقرير قد صدر قبل عرض الروبرتاج التلفزيوني بيومين وهو يؤكد أنّ ما من محاولة اغتصاب قد حصلت، وأنّ علاء موقوفٌ في قضية جزائية وهي الضرب والإيذاء.

من جانبه محمد هرموش وهو ابن عم فاطمة وصديق علاء، يشدد أنّ ما أدلت فيه ابنة عمّه عارٍ عن الصحة، موضحاً أنّ القضية لا تعدو السرقة والضرب.

*تساؤلات يطرحها الشبّان الثلاثة الذين شملهم التقرير والاتهام!

علاء موقوف، فيما كل من أسامة وحسام هرموش، وعبدالله، ما زالوا يتابعون حياتهم بشكل طبيعي، ليؤكدوا لنا أنّهم قد تعرضوا لسرقات متعددة من الفتى سمير.
فأسامة قد تعرض بحسب كلامه لسرقة دراجته وهاتفيه الإثنين، فيما حسام قد قال أنّ الطفل قد سرق محفظته.
ليوضحوا أنّهم قد حاولوا استرجاع المسروقات من الطفل وقد تحدثوا مع والدته التي لم تأبه لهذا الأمر بل على العكس تصرفت معهم بعدوانية.

اقرأ أيضاً: هكذا تحمين طفلك من التحرش

الشبّان الثلاثة ينفون جملة وتفصيلاً جريمة التحرش ومحاولة الاغتصاب والربط والصلب ليؤكدوا أنّ تقرير الطب الشرعي موجود وهو خير دليل على صدق كلامهم.

يتردد الشباب في الإجابة حينما سألناهم إن كانوا سيتقدمون بدعوى قضائية فيما يتعلق بالسرقات، ليقولوا “سمير طفل وتربطنا قرابة ويصعب علينا ذلك ولكن بعد الذي قامت به والدته من افتراء وتجني على علاء وعلينا.. لا نعلم!”.

آخر تحديث: 15 سبتمبر، 2017 11:31 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>