ترامب ينبذ «حلّ الدولتين» للقضيّة الفلسطينية

معلوما غربية مفادها ان دونالد ترامب لم يعد يريد حل الدولتين وجاء بإعادة طرح «الحكم الذاتي»، فما هو هذا الطرح؟ وهل سيقبل به الفلسطينيون؟

الطرح الذي ستتقدم به الإدارة الأميركية برئاسة دونالد ترامب تقف عند حدود فكرة الحكم الذاتي التي هي أقل من فكرة”الفيدرالية” أيضا. فهل سترضى الرئاسة الفلسطينية بقيادة محمود عباس بهذا الطرح الامر، الذي قد يوصل الى حرب فلسطينية – فلسطينية جديدة؟

سرّبت معلومات صحفيّة مقدسية ان واشنطن تُعّد خارطة طريق لتطرحها على الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي قريبا، تتضمن المقترحات الأميركية بما يتعلق بعملية السلام، وجاءت هذه الورقة كخلاصة لجولات قام بها غاريد كوشنر، مستشار الرئيس دونالد ترامب للمفاوضات الدولية، وحصيلة محادثات مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي وبعض الأطراف العربية. وهي عبارة عن طرح “الحكم الذاتي الكامل”، وليس حلّ الدولتين الذي يبدو أنه ليس مقبولا لدى إدارة ترامب. بحسب موقع “مكان” الاسرائيلي.

اقرأ أيضاً: حماس تغازل إسرائيل: نعم لوقف إطلاق نار شامل!

وفي حال قبول الفلسطينيين به، فانه مطلوب من إسرائيل تقديم بعض التنازلات من ضمنها تسليم أجزاء من مناطق “ج” و”ب” إلى الجانب الفلسطيني، ومنحهم تسهيلات اقتصادية ملموسة مع الإبقاء على اورشليم القدس الشرقية تحت السيادة الصهيونية.

واعتبرت المصادر أن الإدارة الأميركية تعتقد أنها تستطيع الضغط على الفلسطينيين لقبول مقترحاتها عبر الحل الإقليمي، الذي تحدّث عنه الرئيس ترامب في مناسبات كثيرة، مستعينة بحلفائها العرب.

فالحكم الذاتي، بحسب “ويكيبيديا” عبارة عن “نظام سياسي وإداري واقتصادي يحصل فيه إقليم من دولة على صلاحيات واسعة لتدبير شؤونها بما في ذلك انتخاب الحاكم والتمثيل في مجلس منتخب يضمن مصالح الأقاليم على قدم المساواة”.

و”بناء عليه تكون الفدرالية شكلا متقدما من أشكال الحكم الذاتي. والحكم الذاتي نقيض للمركزية، حيث تحتاج الدول التي تمارسه إلى أن تتخلى سلطاتها المركزية عن جزء مهم من صلاحيات تدبير الأقاليم اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا لتتم ممارسته على المستوى المحلي.اما ونماذج الحكم الذاتي في العالم فكثيرة ومتعددة. وحجم الصلاحيات التي تتمتع بها الولايات والأقاليم موضوع الحكم الذاتي يختلف من حالة لأخرى”.

اقرأ أيضاً: هل تمّ دُق الإسفين بين العراق وإيران؟

اما حلّ الدولتين فهو حلّ مقترح للصراع العربي – الإسرائيلي، يقوم هذا الحل على أساس دولتين في فلسطين التاريخية تعيشان جنبا إلى جنب، هما دولة فلسطين إلى جانب دولة إسرائيل، وهو ما تم إقراره في قرار مجلس الأمن 242 بعد حرب 1967 وسيطرة إسرائيل على باقي أراضي فلسطين التاريخية. وقد اعتمد بعض الفلسطينيون هذه المبادئ في عام 1974 بالبرنامج المرحلي للمجلس الوطني الفلسطيني، وأصبح فيما بعد مرجعية المفاوضات في إتفاق أوسلو عام 1993 بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل.

فهل سيرضى الفلسطينيون بحلّ الحكم الذاتي، وهو أدنى مرتبة من فكرة “حل الدولتين“؟ علما ان الحركات النضالية الفلسطينية سواء الاسلامية او الوطنية لا تزال تطالب بالتحرير الكامل للاراضي الفلسطينية وبحق العودة ومقاتلة اسرائيل.

آخر تحديث: 9 سبتمبر، 2017 9:58 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>